أهمية تطبيق وقياس المعايير العالمية لإدارة الأداء الاجتماعي داخل مؤسسات التمويل الأصغر

مقال
تاريخ النشر: 
12/2017
المؤلف: 
بوني بروسكي، نائب مدير منظمة سوريز
الناشر: 

نحو مؤسسات أفضل وضمان نجاح التمويل الأصغر في تحقيق الأثر المنشود

بوني بروسكي، نائب مدير سوريز. CERISE 2017.

إن معظم ما تم قياسه في مجال التمويل الأصغر على مدى سنوات طويلة ؛ كان متعلقا بالأداء المالي مثل مستويات الاكتفاء الذاتي التشغيلي والأرباح  والمصاريف التشغيلية والعوائد المتوقعة. وعلى الرغم من أن هذه المقاييس كانت ضرورية للغاية لإضفاء الطابع المهني على القطاع ؛ إلا أنه في بداية عام 2000 بدأت مجموعة من المؤسسات ذات التوجه الاجتماعي [1] بالإعراب عن قلقها. فبالرغم من التزامها بالاستدامة المالية ، إلا أنها كانت قلقة من أن يطغى الاهتمام بالأداء المالي فقط ؛ على رسالتها الاجتماعية وقد يصل إلى تدمير هذه الرسالة. ولذلك قامت هذه المجموعة من المؤسسات بتحديد مؤشرات لقياس الرسالة الاجتماعية للمؤسسة ومدى ترجمتها إلى واقع عملي بشكل فعّال. وبعبارة أخرى ، ضمان عمل التمويل الأصغر "بشكل ناجح".

وقد كانت مهمة تعريف الأداء الاجتماعي في ذلك الوقت ؛ مرفوضة لأنها كانت غير مقبولة من قبل الجهات المانحة الرئيسية – ويرجع ذلك لأنها كانت غير موضوعية ويصعب تحديدها و مستحيل قياسها. إلا أنه من خلال من خلال العديد من المبادرات الميدانية [2] ، ظهر في عام 2005 "فريق عمل الأداء الاجتماعي" وهي منظمة عالمية مبنية على عضوية العديد من أصحاب المصلحة المعنيين ، والتي أصبح لديها ما يزيد عن 3000 عضوا من جميع أنحاء العالم ، وقد قامت بتسهيل تطوير معايير الأداء الاجتماعي من "القاعدة إلى القمة". و طرحت في عام 2012 ، "المعايير العالمية لإدارة الأداء الاجتماعي" وهي عبارة عن مجموعة من الممارسات الإدارية التي يتم تحديدها بشكل جماعي ومستمدة من الممارسين في هذا المجال. وذلك من أجل مساعدة مقدمي الخدمات المالية على تحقيق أهدافهم الاجتماعية.

إن مقدمي الخدمات يمكنهم تقييم أنفسهم بالمقارنة مع المعايير العالمية التي تتضمن معايير حماية العملاء عن طريق استخدام أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي المعروفة باسم "CERISE-SPI4" وهي أداة مجانية للتدقيق الاجتماعي تقوم بتوفير مجموعة من المؤشرات الكمية والإجرائية لمقدمي الخدمات المالية من أجل ترجمة رسالتهم الاجتماعية إلى تدخلات عملية وتعزيز الممارسات الإدارية التي تركز على العملاء. إن أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "SPI4" تتضمن أيضا وحدات تقييم اختيارية لإضافة مؤشرات تتماشى مع مبادرات عالمية هامة مثل مبادرة "الخروج الحقيقي من الفقر Truelift" لقياس مدى التقدم المحرز للخروج من الفقر ، ومبادرة الشبكة المصرفية العالمية للمرأة من أجل المساواة بين الجنسين، ومبادرة منتدى أمريكا اللاتينية والكاريبي "فورولاك Forolac" للانتشار الريفي، ومبادرة المنصة الأوروبية للتمويل الأصغر من أجل تمويل أصغر أخضر صديق للبيئة.

إن الإقبال على أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "CERISE-SPI4" بالإضافة إلى زيادة انتشار وظيفة "مدير الأداء الاجتماعي" في كل من مؤسسات التمويل الأصغر وصناديق الاستثمار ؛ هو خير دليل ليس فقط على إمكانية قياس الأداء الاجتماعي ؛ بل هو أيضا دليل على إمكانية دمجه في العمليات التشغيلية. وعلى الرغم من أن ذلك وحده ليس كافيا للتأكيد على تحقيق التمويل الأصغر لأهدافه الاجتماعية ، إلا أنه يشير بالتأكيد إلى اهتمام القطاع بتأثيره الإيجابي.

إن قطاع التمويل الأصغر باستخدامه للمعايير العالمية ، أصبح لديه الآن إطار موضوعي لتقييم ووضع أسس لمقارنة الأداء الاجتماعي. وبحلول شهر ديسمبر لعام 2017 ، قامت 300 مؤسسة في حوالي 90 دولة حول العالم بتقييم نفسها بالمقارنة مع هذا الإطار ، وذلك باستخدام أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "CERISE-SPI4". و قد تم تجميع هذه التقييمات في قاعدة بيانات تقييم الأداء الاجتماعي بالدرجات لدى منظمة "سوريز CERISE" و تم استخدامها كأساس للمقارنة. و نتيجة لذلك ، أصبح لدى القطاع الآن بيانات ذات قيمة من أجل تتبع التطبيق والالتزام بالأداء الاجتماعي.

وقد قامت مؤسسات تمويل أصغر باستخدام المعايير القياسية من أجل مقارنة نفسها مع نظيراتها بواسطة المستثمرين مثل مؤسسة "جيدة" بالمغرب أو "مؤسسة جرامين كريدي أجريكول للتمويل الأصغر" وذلك من أجل تحليل المحفظة الخاصة بها ، و كذلك بواسطة الشبكات مثل "شبكة فينرورال" في بوليفيا من أجل توجيه الأعضاء و إبلاغ الجهات التنظيمية [3]. إن تقارير أساس المقارنة "SPI4" قد ساعدت أيضا "مرفق التمويل الأصغر المسؤول" (الممول من الوكالة الفرنسية للتنمية) ، ومنظمة "Opportunity International" ومنظمة "ACEP"، وكذلك مستثمرين مثل "REGMIFA" و"FEFISOL" و"GCAMF" و"I&P" ، من أجل تحديد المخاالمعايير العالمية لإدارة الأداء الاجتماعي. SPTF 2017.طر الاجتماعية وتحديد المساعدة الفنية المستهدفة.

وتقوم أسس المقارنة على الصعيد الإقليمي بتقديم رؤى داخل اتجاهات وفجوات القطاع ، مما يجعل من الممكن تحديد الدعم المطلوب من الشبكات أو المستثمرين أو الجهات المانحة. إن أسس المقارنة تقوم بإظهار التحديات التي تواجه منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (وهي أدنى منطقة يتم تسجيلها من حيث الدرجات عبر الأبعاد الستة للمعايير الدولية). وتشير التحليلات الإقليمية إلى الآثار الإيجابية للوائح التنظيمية الخاصة بحماية المستهلك في أمريكا اللاتينية ( أعلى منطقة من حيث الدرجات في البعد رقم 4) ، ويدل ذلك على أهمية اللوائح التنظيمية عندما يتعلق الأمر بحماية العملاء.

لم يتم إدراج سوى 12 من مقدمي الخدمات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في قاعدة بيانات "CERISE-SPI4" و يمثل هذا الرقم أحدث و أفضل عمليات التدقيق. ويأتي أكثر من نصف تلك المؤسسات (7 مؤسسات) من المغرب ؛ ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى دعم صندوق استثمار التمويل الأصغر المحلي "جيدة" ، ثم يأتي بعد ذلك، مؤسستان في الأردن ومؤسسة في مصر ومؤسسة في لبنان ومؤسسة في الضفة الغربية وغزة. وعلى الرغم من عدم تمثيل العينة بشكل كاف لقطاع التمويل الأصغر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، إلا أن أسس المقارنة الإقليمية الحالية تعمل بشكل جيد عند مقارنتها بالمناطق الأخرى وبشكل خاص البعد رقم 1 (تحديد ومراقبة الأهداف الاجتماعية) والبعد رقم 5 (معاملة الموظفين بشكل مسؤول).

ولقد نظمت بوابة التمويل الأصغر العربية مؤخرا بالشراكة مع سوريز ندوة عبر الإنترنت ؛ وخلال هذه الندوة قامت مؤسستان هما صندوق المرأة بالأردن ومؤسسة الكرامة للتمويل الأصغر بالمغرب؛ بعرض تجربتهم مع أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "SPI4". فقام صندوق المرأة بإجراء تقييم ذاتي بينما أجرت مؤسسة الكرامة تقييما ذاتيا مصحوبا بدعم من مدقق خارجي معتمد. وقد ثمّن كل من المؤسستين الأفكار التي قدمها التدقيق الاجتماعي وقامتا بتعديل ممارستهما وما يقدمانه من منتجات وفقا لهذه الأفكار.

فعلى سبيل المثال، قام صندوق المرأة بإنشاء وظيفة "مدير الأداء الاجتماعي" في إطار وحدة التخطيط الإستراتيجي ؛  وقد أتاح التدقيق الاجتماعي للمؤسسة تبسيط الممارسات الإدارية ومتطلبات تقديم التقارير. وقد أدى التدقيق الاجتماعي لمؤسسة الكرامة إلى إنشاء لجنة للأداء الاجتماعي بالإضافة إلى مبادرات لتحسين الاستماع إلى العملاء وتلبية احتياجاتهم، عن طريق تقديم منتجات ريفية جديدة و تحسين إجراءات الموافقة على القروض. وأشارت نجوى قبطي، مدير الأداء الاجتماعي بصندوق المرأة بالأردن بأن " استخدام أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "SPI4"  يتطلب الكثير من الوقت والجهد والتنسيق الداخلي عند تطبيقها للمرة الأولى؛ إلا أنها بالتأكيد تستحق كل ذلك في نهاية المطاف، بحيث تكون المؤسسة قادرة على قياس أدائها الاجتماعي بسهولة وكذلك تكون قادرة على الاستجابة للمستثمرين والشركاء عند طلب المعلومات".

Cerise 2017

إن هذه التجارب توحي بأن القيمة المضافة لاستخدام مجموعة من المقاييس المعيارية مثل "SPI4" ؛ تتجاوز مجرد وضع أسس للمقارنة وإنشاء بيانات على مستوى القطاع ، بل أن بإمكانها مساعدة المؤسسات في الحد من عبء تقديم التقارير، والأهم من ذلك ، منحها خارطة طريق لمعالجة فجوات الأداء الاجتماعي. إن الاستخدام المتزايد لأداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "SPI4" هو دليل على الالتزام الحقيقي لأصحاب المصلحة في القطاع ، ليس فقط لإنجاح التمويل الأصغر ، بل لجعله يعمل بشكل أفضل.

نأمل أن نرى المزيد من نتائج التدقيق الاجتماعي من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في قاعدة بيانات CERISE-SPI4!


[1] مؤسسات تمويل أصغر مثل مؤسسة "بروموجير وكريسر" في بوليفيا ، و"بوسا جونوفا" في أثيوبيا ، و"فولا ماهاسوا" في مدغشقر ، و"مؤسسة كشف" في باكستان ، و"بينا ساوادايا" في إندونيسيا وغيرها ؛ والتي تم دعمها بواسطة مؤسسة "تشارلز ليوبولد ماير" و"التحالف من أجل عالم مسؤول ومتحد" http://www.alliance21.org/ ، وتجمع كل هؤلاء تحت مبادرة مؤشرات الأداء الاجتماعي بقيادة منظمة "سوريز CERISE".

[2] مبادرات من "سوريز" و"إمباكت كونسورتيوم" ووكالات التصنيف وغيرها ، وبدعم من مؤسسة "فورد" والمجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراء ومؤسسة "أرجيديوس"

[3] يرجى الاطلاع على أمثلة عن أداة تقييم مؤشرات الأداء الاجتماعي "CERISE-SPI4" على الموقع الإلكتروني: http://www.cerise-spI4.org/#benchmarking


من أجل الحصول على آخر المستجدات الإقليمية في مجال الشمول المالي والتمويل الأصغر بالعربية، اشترك في نشرة البوابة الشهرية عبر هذا الرابط.

النوع: 
مقال