أسئلة وأجوبة حول الحوكمة

<< العودة إلى صفحة الحوكمة 

ما هي الحوكمة المؤسسية ؟

إن الحوكمة المؤسسية تقوم بتوفير إطار العمل الذي من خلاله يقوم أصحاب المصلحة المتنوعون والمعنيون بالمؤسسة (المستثمرون و أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية والموظفون)  ، بوضع الرؤية الإستراتيجية ومراقبة الأداء وإدارة المخاطر. ويكون الهدف من هيكل الحوكمة هو التوفيق بين الاهتمامات المتعددة لأصحاب المصلحة و حماية سلامة المؤسسة على المدى الطويل.


ما هي أهمية الحوكمة في التمويل الأصغر ؟

إن الحوكمة الجيدة تساعد المؤسسة على الوفاء برسالتها وزيادة الكفاءة وتحسين قدرتها على جذب العملاء والمستثمرين. وفي مجال التمويل الأصغر على وجه الخصوص، تقوم مجالس الإدارة بدور هام في مساعدة المؤسسة على تحديد الخيارات والمفاضلة بينها، والتي غالبا ما تنشأ بين تحقيق الرسالة والتوجه المالي. إن حياة الفقراء معرضة للخطر، ولذلك تقوم مجالس الإدارة بالمساعدة في حماية مصالح هؤلاء الفقراء عن طريق تعزيز الممارسات التشغيلية الجيدة والشفافة.

وفي الوقت الذي تنمو فيه الصناعة وتصبح أكثر تعقيدا، فإن الحوكمة تقوم بدور متزايد الأهمية في الإدارة الجيدة للمؤسسات ومنع حدوث الأزمات. إن المنتجات والأسواق الجديدة ومقدمي الخدمات الجدد وإستراتيجيات التمويل الجديدة ؛ كل ذلك يتطلب رؤية إستراتيجية واضحة ومبادئ توجيهية لصنع القرار، ويتم ذلك بالتوافق فيما بين أصحاب المصلحة المتعددين والمعنيين بالمؤسسة. وقد يكون من الصعب إدارة الأهداف والتوقعات المتنوعة لكل من المستثمرين وأعضاء مجلس الإدارة و الإدارة التنفيذية والموظفين ، فالمؤسسات التي تستثمر في هياكل وعمليات حوكمة قوية سوف تكون في وضع أفضل لتناول البيئة التشغيلية المعقدة في الوقت الحالي.


ما هي بعض الأمثلة للموضوعات التي يقوم أعضاء مجلس الإدارة بمناقشتها ؟

يقوم أعضاء مجلس الإدارة بمناقشة مجموعة واسعة من الموضوعات ذات الأهمية الإستراتيجية للمؤسسة. وكثيرا ما يناقشون القضايا الهامة بشكل جماعي، ويقومون بتشكيل مجموعات عمل من الأعضاء للقيام بدور أكثر فعالية في وضع الإستراتيجية ومراقبة مجالات محددة. وعادة ما تتضمن عينة الموضوعات التي يناقشها أعضاء مجلس الإدارة ما يلي:

  • مدى سرعة و جودة نمو المؤسسة
  • مدى تنوع المنتجات والخدمات المقدمة لشرائح العملاء الجدد أو مناطقهم الجغرافية ، بما في ذلك صغار المدخرين والقطاعات الريفية
  • التسعير المسؤول وغيرها من الأمور الخاصة بحماية العملاء
  • مستويات مناسبة للأرباح و كيفية توزيعها
  • المكافآت التنفيذية
  • إستراتيجيات التمويل وهياكل الملكية مع المزيد من الأطراف التجارية المهتمة بمؤسسة التمويل الأصغر

ما هي بعض الصعوبات التي تواجه تطبيق الحوكمة الجيدة ؟

إن مجالس الإدارة الناجحة يجب أن تكون على درجة كبيرة من المعرفة وقادرة على توجيه الإستراتيجية وعلى استعداد تام لمواجهة الإدارة التنفيذية إذا احتاج الأمر. ولتحقيق أقصى قدر من كفاءة مجلس الإدارة، يجب أن تتضمن المبادئ التوجيهية لمجلس الإدارة الأمور التالية:

  • وضوح الأدوار الخاصة بكل من مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية
  • وجود سياسات لمعالجة تضارب مصالح أعضاء مجلس الإدارة
  • الإفصاح عن المعلومات لمجلس الإدارة
  • الاستخدام الأمثل للجان مجلس الإدارة
  • دمج التوجه الاجتماعي بالإستراتيجية والأداء وصنع القرار
  • معالجة التدخل في الإدارة وما يسمى "متلازمة المؤسس"

ما هو الدور الذي يمكن لمستثمري التمويل الأصغر القيام به لتعزيز الحوكمة ؟

إن المستثمرين في ملكية مؤسسات التمويل الأصغر وصناديق الاستثمار والأدوات الأخرى للاستثمار في التمويل الأصغر، يمكنهم تشكيل حوكمة المؤسسة في كل خطوة من عملية الاستثمار؛ وذلك من خلال الطريقة التي يتبعونها للعناية الواجبة والبنود التي يضعونها في اتفاقيات المساهمين وكيفية مراقبتهم لاستثماراتهم وكيفية خروجهم من عملية الاستثمار. ويمكن للمستثمرين الذين يختارون القيام بالإدارة في جميع مراحل الاستثمار أن يقوموا بتعزيز ممارسات أقوى لمؤسسة التمويل الأصغر.

و قد أظهرت البحوث الحديثة أن المستثمرين في الملكية لا يستغلون الفرصة بشكل كامل من أجل تعزيز الحوكمة. وتتضمن المجالات التي يمكن تحسينها ما يلي:

  • المشاركة الجدية داخل وخارج غرفة اجتماعات مجلس الإدارة
  • ضمان وجود المؤهلات المناسبة والالتزام الزمني والاستمرارية لمرشحي المستثمرين
  • التعامل مع سلبية أعضاء مجلس الإدارة والتحفظ من أجل تفنيد مقترحات الإدارة التنفيذية
  • مواءمة مصالح المساهمين

ما هي الأطراف الفاعلة الرئيسية التي تعمل على تحسين حوكمة التمويل الأصغر ؟

فيما يلي يتم سرد بعض المبادرات التي تعمل على تعزيز حوكمة التمويل الأصغر.

مبادرة مؤسسة التمويل الأصغر التابعة لمجموعة "بي بي في إيه BBVA" (أمريكا اللاتينية): و قد قامت بنشر وثيقتين عن الحوكمة وعن تنظيم ورش العمل التدريبية في ثمانية بلدان بأمريكا اللاتينية، وذلك من أجل تعزيز اعتمادها والعمل بها.

برنامج زمالة المجلس الأفريقي التابع لمركز الإدماج المالي لدى مؤسسة أكسيون: ويقوم هذا البرنامج بإشراك المديرين التنفيذيين وأعضاء مجالس الإدارة من مقدمي الخدمات المالية عبر منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في برامج تدريبية للأقران وتبادل الخبرات من خلال زيارات العملاء والندوات والحوارات العملية ؛ مما يتيح لهم الفرصة لتقديم خدمات مالية أفضل لعملائهم.

مبادرة منظمة "سوريز CERISE": و هي تساعد مؤسسات التمويل الأصغر في تحقيق أهدافها الاجتماعية والمالية من خلال تطبيق حوكمة أكثر فعالية. وقد قامت المنظمة بإعداد كتيب لتوجيه الآخرين بإتباع نفس خطوات هذه العملية.

شبكة "سيب SEEP": وقد نشرت مجموعة أدوات تقوم بإمداد الجمعيات/الشبكات بأساس قوي من أجل وضع مبادئ للحوكمة الجيدة موضع التنفيذ. وتقدم هذه المجموعة من الأدوات موارد قيمة لتطوير الدورات التدريبية الخاصة بالحوكمة.

المعايير العالمية لفريق عمل الأداء الاجتماعي: والتي وضعت مجموعة من المعايير الإدارية للمؤسسات الساعية لتحقيق التوجه المزدوج (المالي والاجتماعي). ويقوم القسم الثاني من المعايير بدعوة المؤسسات إلى "ضمان التزام مجلس الإدارة و الإدارة التنفيذية والموظفين بتحقيق الأهداف الاجتماعية". وتوفر وثيقة المعايير تفاصيل إضافية عن معايير محددة وممارسات أساسية من أجل ضمان الالتزام بالأهداف الاجتماعية للمؤسسة. انقر هنا للنسخة العربية. 

<< العودة إلى صفحة الحوكمة