بودكاست البوابة

كيف تؤثر موجة الرقمنة الجديدة على قطاع التمويل الأصغر؟

محمد خالد أخصائي رئيسي في القطاع المالي في العالم العربي

 

        anchor      spotify      soundcloud


تلخيص الحلقة:

ما هو تأثير الموجة الرقمية الجديدة على قطاع التمويل الأصغر في العالم العربي؟

ما نوع الفرص والتحديات التي تطرحها الرقمنة على مؤسسات التمويل الأصغر في المنطقة؟

وكيف تتكيف هذه المؤسسات في البلدان الفقيرة؟

نستكشف هذه الأسئلة وغيرها في حلقتنا الجديدة حيث نكمل، في جزء ثانٍ، محادثتنا المعمقة مع محمد خالد من مؤسسة التمويل الدولية وندين شحاده من سيجاب.


نص الحلقة 3:

مرحبًا من جديد وأهلًا بكم في الحلقة الثالثة من بودكاست الشمول المالي في العالم العربي معي أنا، ادي سمعان، محرر بوابة FinDev العربية.

لقد أطلقنا هذه المدونة الصوتية لمشاركة محادثاتنا مع خبراء ومتخصصين في مجالي الشمول المالي والتمويل الأصغر والإستفادة من خبراتهم ومعلوماتهم لفهم التطورات الحاصلة في المنطقة العربية وتعزيز التقدم.

وكنا قد أجرينا في الحلقة الماضية حديثًا مع الخبيرين محمد خالد من مؤسسة التمويل الدولية وندين شحاده من سيجاب أو المجموعة الإستشارية لمساعدة الفقراء بشأن التحديات التي أتت بها جائحة فيروس كورونا. وسنكمل الحديث مع ضيفينا في جزء ثان وأخير في هذه الحلقة مركزين على التكيف مع التحول إلى الرقمنة وتأثيرات ذلك على القطاع. 

إذا فاتتكم الحلقة الماضية، يمكنكم إيجادها على الصفحة الرئيسية من موقعنا findevgateway.org/ar باللغة العربية.

والآن إلى آخر الأخبار من عالم الشمول المالي:

- انخفض دخل الأسرة في اليمن ​​بنسبة 12.5 في المئة في عام 2020 مقارنة بالعام السابق، وذلك جراء انخفاض التحويلات وانكماش قطاعي الزراعة والخدمات خلال الجائحة.

- أرسل المغتربون المصريون نحو 27 مليار دولار إلى بلادهم بين يناير ونوفمبر الفائتين، وكانت زيادة قدرها 12 في المئة عن الفترة نفسها من عام 2019.

- سيسمح الضمان المقدم من قبل البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية إلى التجاري بنك في تونس بتقديم قرض بقيمة 7.4 مليون دولار إلى مؤسسة «أندا تمويل» للتمويل الأصغر من أجل إعادة إقراض المشروعات الصغيرة المحلية التي تحتاج إلى دعم مالي بسبب جائحة فيروس كورونا.

للمزيد عن أهم التطورات والأحداث من العالم العربي، ندعوكم لزيارة صفحة الأخبار على موقعنا الرسمي.

قبل تكملة حديث الحلقة الماضية، نذكر بضيفينا. محمد خالد هو رئيس الخدمات الإستشارية للتمويل الأصغر في الشرق الأوسط وأفريقيا لدى مؤسسة التمويل الدولية. وله تجربة واسعة في المنطقة كرئيس تنفيذي سابق لفاتن وأول مدير تنفيذي لسنابل. وندين شحاده هي أخصائية في القطاع المالي في العالم العربي حيث تمثل مجموعة سيجاب وتتعاون مع شركاء مختلفين مثل المنظمين وصانعي السياسات.

وأخيرًا، إلى الجزء الثاني من الحديث.

ادي: مرحبا من جديد ندين ومحمد. مع الجائحة الصعبة التي نمر بها، رأينا زيادة كبيرة في الإعتماد على الرقمنة على مستوى العالم والمنطقة العربية بشكل خاص. ماذا يمكننا القول عن هذا الموضوع؟ وهل الوضع نفسه بالنسبة إلى مؤسسات التمويل الأصغر في المنطقة العربية؟

محمد: دعني أقول أنك (ندين) متفائلة أكثر في الموضوع هذا.

ندين: أنا متفائلة لأننا بدأنا نرى، حتى قبل هذه الأزمة، مؤسسات عدة في المنطقة بدأت تنظر في الرقمنة وفي كيفية العمل من خلالها كمؤسسات تمويل أصغر. ثم أتى الوباء وفي حالات عدة، سرّع قليلًا هذه الخطط الرقمية التي رأيناها. لكن هل أصبحت هذه المؤسسات حاليًا رقمية مئة في المئة ويمكنها أن تستفيد بشكل كامل من الرقمنة كما تسمح به التكنولوجيا اليوم؟ لم نصل بعد إلى هذا الحل. نذكر أن هذه المؤسسات الكبيرة خصوصًا في المنطقة أصبحت لديها مئات الموظفين، لذا ككل مؤسسة كبيرة، يأخد هذا الأمر بعض الوقت لكي يستطيع المرء تغيير منهج ونموذج عمل عمره عشرات السنين. 

ادي: نعم. محمد، في دردشة تحت الهواء، كنا قد ذكرنا أيضًا كيف أن فكرة عدم وجود الإنترنت بشكل كافٍ في بعض الدول هو عائق مهم أمامها لركوب موجة الرقمنة الجديدة التي نراها. 

محمد: صحيح، وقبل ذلك، كما قلت أولاً (في الحلقة السابقة)، لدينا مشكلة في اللوائح المنظمة على صعيد الرقمنة. بلادنا العربية تلتحق وهناك حركة في السنوات الأخيرة، لكن لا يزال هناك فجوة كبيرة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي يغطيها فريقنا في مؤسسة التمويل الدولية. وعندما نقارن الأمور في أفريقيا الجنوب (أو ما دون الصحراء) مع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، نرى فجوة كبيرة، فهم يسبقوننا كثيرًا على صعيد اللوائح التنظيمية وبالتالي على صعيد الرقمنة والشمول المالي. إذاً، لدينا مشكلة في اللوائح المنظمة والقوانين وغيرها. الجانب الثاني هو أن البلاد التي هي بحاجة أكثر إلى الرقمنة اليوم وهي البلاد المتأخرة في مجال الشمول المالي، جزء من ذلك بسبب وضعها السياسي والجغرافي كاليمن والعراق، إلخ. تحتاج الرقمنة إلى إنترنت جيدة وكل وسائل الإتصال، وفي البلاد هذه، البنى التحتية لوسائل الإتصال ليست من نفس مستوى التقدم الموجود في بلاد (مستقرة) كالأردن ومصر. إذاً، هنا إشكالية في الجانب هذا. 

أظن أن الأزمة أثرت على تقبل الناس للموضوع، صحيح أنه كان يتطور، فالمنظمون والبنوك والمؤسسات أصبحوا مهتمين أكثر. لكن لم يكن هناك تنفيذ، خصوصًا في قطاع التمويل الأصغر، لأننا أولاً في أزمة والمؤسسات تركز على محفظتها الإلكترونية وموظفيها وسداد قروضها ومصاريفها. يعني القدرة على الإستثمار في عملية الرقمنة في الأشهر التي فاتت خلال الأزمة لم تكن كبيرة. برأيي، لقد رأينا اهتمام كبير وخطط لكن حيث يحتاج التنفيذ إلى وقت. وندين قد تتذكر، نحن مثلاً في تقريرنا عن الأردن، حاولنا أن نرى حجم عملاء التمويل الأصغر الذين يدفعون دفعاتهم عن طريق المحفظة الرقمية والنسبة كانت متواضعة جداً، تقريباً 0.5 في المئة. تعليق لندين على التقرير كان من الممكن أن الأمور اختلفت مع وباء كوفيد-19. ومع أن التقرير كان حتى نهاية العام 2019، إلا أننا عدنا وأخذنا الداتا المتوفرة حتى يونيو/حزيران 2020 لكي نرى إذا اختلفت، وطبعاً اختلفت، ووصلت نسبة النمو إلى 50 في المئة ولكن النسبة كرقم بقيت دون الواحد في المئة. يعني إنتقلت من 0.6 في المئة إلى 0.9 في المئة. نسبة النمو إذاً عالية لكن كنسبة من عدد الدفعات التي تأتي من المحفظات الرقمية هي أقل من واحد في المئة (من بين المصادر الأخرى). وهذا أيضاً مؤشر أنه على صعيد قطاع التمويل الأصغر. طبعاً الرقمنة هي أكثر من سداد الدفعات عن طريق المحفظات الرقمية، لكن هذا كأحد المؤشرات العملية هو أنه لا يزال هناك أجندة كبيرة… 

في الختام، نشكركم على متابعة حلقاتنا المتوفرة على جميع منصات البث الرئيسية مثل سبوتيفاي وآبل بودكاستس، ونشجعكم على مراسلتنا وإبداء رأيكم إما ضمن خانة التعليقات على موقعنا أو عبر البريد الإلكتروني [email protected] ومشاركة البودكاست على مواقع التواصل الإجتماعي أو مع من يهمه الأمر. بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، سنستقبل المديرة العامة لشركة صندوق المرأة للتمويل الأصغر منى سختيان التي تعمل على تعزيز الشمول المالي للمرأة العربية. سوف نسألها عن مبادراتهم الأخيرة والتحديات الحالية والتكيف مع التحول الرقمي. ونلقاكم بإذن الله في حلقة مقبلة. 

12:23 [النهاية]

______________________________________

ندعوكم للمشاركة في هذا الحديث عبر التعليق بالأسفل عن أفكاركم، ولا تترددوا في إعلامنا عن رأيكم من هذه الحلقة الأولى وترك أي اقتراحات أو أفكار لديكم.

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.