شركة الأولى للتمويل متناهي الصغر وبنك تنمية ريادة الأعمال الهولندي يساهمان في تعزيز الشمول المالي بمصر

تاريخ النشر: 
13/08/2019

وقعت شركة الأولى للتمويل متناهي الصغر بمصر FMFC وبنك تنمية ريادة الأعمال الهولندي FMO على مرفق تمويلي للإقراض بالجنيه المصري على مدار ثلاث سنوات بما يعادل 700,000 دولار أمريكي، والذي سيتم استخدامه لتقديم القروض إلى رواد الأعمال من النساء والشباب.

يعد الحصول على التمويل من أحد التحديات الرئيسية للتنمية في مصر. من بين حوالي 100 مليون نسمة في البلاد ، يوجد أقل من 25% لديهم حساب مصرفي رسمي. لا يزال سوق التمويل الأصغر متأخرا في النمو، حيث يقترب عدد العملاء النشطاء الحاليين من 3 مليون، أي ما يقرب من 5 % من القطاع المستهدف. يقدر الطلب غير المحقق بنحو 20 مليون شخص، وهو من أعلى مستويات الطلب على مستوى العالم.

لقد نما سوق التمويل الأصغر المصري سريعًا في الأعوام الأخيرة ، بمعدل يتراوح بين 15 و25 % سنويًا. إن إمكانات السوق للتمويل الأصغر كبيرة ، لكنها ما زالت مجزأة وغير مستكشفة إلى حد كبير. من المتوقع وجود حافز من التشريعات الجديدة والتي تسمح لشركات التمويل الأصغر بالتعاون مع المقرضين الدوليين. تجدر الإشارة إلى أن شركات التمويل الأصغر في مصر يمكنها فقط تقديم الائتمان للأغراض المتعلقة بالأعمال وليس للقروض الاستهلاكية.

يتم توفير المرفق التمويلي من قبل MASSIF، وهو صندوق تديره الFMO  نيابة عن الحكومة الهولندية، وسوف يساعد هذا التمويل شركة الأولى للتمويل متناهي الصغر في إستراتيجيها الطموحة للنمو والتي تهدف إلى تنمية قاعدة عملائها من أجل الوصول إلى أكثر من 100,000 عميل بحلول عام 2023 - وبالتالي المساهمة في تعزيز الشمول المالي في مصر.

مع تسهيل الإقراض لمؤسسة مالية مصرية ، تدخل FMO إلى سوق التمويل الأصغر في مصر. ويعتبر مرفق FMO التمويلي  أول تمويل خارجي تحصل عليه شركة FMFC منذ حصولها على الترخيص من هيئة الرقابة المالية  في ديسمبر 2018 وتشكل خطوة جديدة وهامة في تطوير الشركة.

الخبر الرئيسي (بالإنجليزية)
النوع: 
عام
البلد: 
مصر