مصر: 200 مليون دولار من البنك الدولي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

تاريخ النشر: 
12/04/2019
المصدر: 
Al Ahram Newspaper

أعلنت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، أن البنك الدولي وافق على تخصيص 200 مليون دولار لدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة مع التركيز على مشروعات المرأة، مشيرة إلى أنه ثبت من خلال التجربة أن الشركات التي تقودها النساء واحدة من أسرع أنواع الشركات الصغيرة نمواً، ومؤكدة أن الوزارة تعمل على تشجيع سيدات الأعمال على الاستثمار، وتمكين المرأة في الحصول على التمويل حيث يعد خطوة مهمة في إنعاش سوق ريادة الأعمال في الاقتصاد المصري.

وقالت الوزيرة خلال مشاركتها فى جلسة «آفاق الاقتصاد الجديد للشرق الأوسط وشمال إفريقيا» ضمن اجتماعات الربيع للبنك الدولى بالعاصمة الأمريكية واشنطن إن صندوق تحيا مصر له دور كبير في دعم مشروعات المرأة ومنها مشروع «مستورة» لدعم المرأة المعيلة، كما أن الوزارة تنسق مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة لدعم مشروعات المرأة لدوره في الوصول إلى السيدات في جميع المحافظات والمساهمة في تحسين دخل الأسرة، مشيرة إلى أهمية الاقتصاد الرقمى في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، والفرص التي يوفرها لتحسين تقديم الخدمات وخاصة فى مجال الرعاية الصحية والتعليم.

وأشاد فريد بلحاج نائب رئيس البنك الدولى للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بانجازات مصر في مجال تمكين المرأة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ومجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وما حققته في عملية التحول الرقمى من خلال التعاون مع كل جهات الدولة والجهود التى تقوم بها للتحول إلى حكومة رقمية تقوم على بيئة إلكترونية بين مختلف وزارات ومؤسسات وهيئات الدولة.

وقال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، خلال جلسة «الاستثمار فى رأس المال البشري للشرق الأوسط وشمال إفريقيا» إن القيادة السياسية في مصر أولت رأس المال البشرى أهمية بالغة، إيمانا منها بأهمية الدور الذي يلعبه في تعزيز مكانة الدولة، والنهوض بها إلى مصاف الدول المتقدمة، لافتا إلى أن الإنسان هو اللبنة الأساسية لأي عملية تنموية شاملة وإن القيادة السياسية تهتم وتعى كثيرا أهمية بناء الإنسان. وأكد أن مصر حاليا تقوم بالكثير من الجهود من أجل تطوير التعليم وإعادة تشكيل العملية التعليمية من خلال التطوير المستمر، موضحا أن سوق العمل يتطلب امتلاك الطالب أو الخريج المهارات، وفي نظام التعليم الجديد يتم العمل على تربية وتنمية هذه المهارات.

وأكد وزيرا التربية والتعليم والتعليم الفنى والاستثمار والتعاون الدولى أهمية التنسيق بين وزارة التربية والتعليم والمؤسسات الدولية بهدف وضع خطط تنفيذية واقعية لتطوير العملية التعليمية تتسق مع رؤية القيادة السياسية فى التركيز على مجالات التعليم والصحة خلال الفترة المقبلة.

وعلى هامش الاجتماعات، عقد وزيرا التربية والتعليم والتعليم الفنى والاستثمار والتعاون الدولي، اجتماعين مع خايمى سافيدرا تشاندوفي، رئيس قطاع الممارسات العالمية للتعليم بمجموعة البنك الدولي، ومارينا ويس، المدير الإقليمى للبنك فى مصر، حيث تم استعراض تطورات مشروع تطوير التعليم الأساسى ومناقشة كافة التفاصيل المتعلقة بالإسراع بمعدلات التنفيذ من خلال التعاون المشترك بين مصر والبنك الدولي.

واتفقت مصر والبنك الدولي على عدد من الإجراءات التنفيذية خلال الفترة القصيرة المقبلة بما يعمل على تحقيق مستهدفات المشروع بناء على رؤية مصر وأولويات التطوير التي تضعها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني. وأشاد مسئولو البنك الدولي ، بمبادرة القيادة السياسية في الاستثمار فى العنصر البشري خاصة في مجالى التعليم والصحة، حيث حرص البنك على دعمهما بقيمة 1.03 مليار دولار.

كما شاركت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، في جلسة حول أفضل السبل لتمويل البنية الأساسية وذلك ضمن فاعليات اجتماعات الربيع للبنك الدولي بواشنطن، بحضور السير سوما تشاكرابارتي، رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. وأكد رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حرص البنك على التعاون مع مصر خلال رئاستها للاتحاد الأفريقي في تعزيز التكامل الاقتصادي في القارة من خلال زيادة تدفقات استثمارات البنك فيها، خاصة في مشروعات البنية الأساسية، مشيرا إلى أن البنك ملتزم بدعم مصر في جهودها الاصلاحية، وتبلغ حجم استثماراته بها نحو 4.8 مليار دولار وتمثل أكثر من 50 % من استثماراته في إفريقيا، والتي تتركز حاليا على مصر وتونس والمغرب.

النوع: 
إعلام
البلد: 
مصر