مدونة البوابة

نحو صناعة شمول مالي أكثر مسؤولية

منصة جديدة لتوحيد بيانات التسعير و حماية العملاء و الأداء الاجتماعي و المالي

الالتزام بتحقيق الشمول المالي يعدّ من الأمور الجذابة للغاية ؛ لأن من شأنه إحداث تغيير إيجابي في حياة العملاء في نفس الوقت الذي يتم فيه تحقيق عائد مالي لهم. و لكن ما هو الدليل الذي لدينا على أن صناعة الشمول المالي تقوم بتحقيق هذه الأهداف ؟ و كيف نعلم ما إذا كانت نتيجة معينة مثل 30% من المقترضات النساء ، أو 5% عائد ملكية ، أو مؤشر شفافية بمقدار 60 ؛ هي نتيجة جيدة أو سيئة ؟ و هل من الممكن قياس أهمية العائدات الاجتماعية بنفس قدر العائدات المالية عند صناعة القرار ؟ و كيف يمكننا التعامل مع موضوع حساس مثل التسعير ؟

إن كل هذه الأسئلة الهامة توضح لنا أسباب احتياجنا الكبير للبيانات ومعايير للمقارنة المرجعية. إن الحقائق و الأرقام تبيّن لنا القصة الكاملة للنتائج المالية والاجتماعية و تتيح لنا فرصة المقارنة المرجعية على عدة مستويات. إلا أنه بعد إغلاق موقع شفافية التمويل الأصغر و توقّف سوق ميكس عن جمع بيانات التمويل الأصغر؛ أصبح الأمر أكثر صعوبة من أجل الحصول على البيانات والمقارنة المرجعية  المتعلقة بمقدمي الخدمات المالية لقياس وتحسين الأداء. ولا تزال هناك حاجة مستمرة للحصول على بيانات الشمول المالي. وهكذا جاءت فكرة إنشاء منصّة "أطلس ATLAS" للبيانات.

ما هي منصّة "أطلس ATLAS" ؟

هي عبارة عن منصّة على الإنترنت تقوم بإضفاء الطابع المركزي على بيانات مقدمي الخدمات المالية المتعلقة بالتسعير و حماية العملاء و الأداء الاجتماعي و المالي، وتساعد على جعل صناعتنا خاضعة للمساءلة من خلال تقديم التقارير وأدوات المقارنة المرجعية وتوحيد البيانات. ويتم توفير بيانات مقدمي الخدمات المالية بشكل مستمر عن طريق مصادر متنوعة والتي تشمل مقدمي الخدمات المالية أنفسهم  بالإضافة إلى البيانات من شركة التصنيف MFR ، ومؤسسة  CERISE، والحملة الذكية ، والشبكات والجمعيات والمستثمرين وشركات التصنيف الأخرى الراغبة في الانضمام. ونقوم بضمان موثوقية البيانات من خلال وضع درجات مبنية على الاتساق ودرجة التحقق الخارجي التي يتم استلامها مثل التصنيفات والشهادات، التي من شأنها زيادة نسبة الوثوق في البيانات. وعلاوة على ذلك، تتضمن قاعدة بيانات منصّة أطلس بيانات التسعير  من مبادرة شفافية التمويل الأصغر ، وسوف تتضمن قريبا بيانات سوق ميكس المتاحة للجمهور بشكل عام.

وتتوفر مجموعة متنوعة من الأدوات المختلفة لمقدمي البيانات لكي يقدموا تقاريرهم إلى منصّة أطلس، كما يمكنهم أن يقرروا المشاركة ببياناتهم مع المشتركين بصورة علنية أو خفية أي دون الافصاح عن اسم المؤسسة. وفي مقابل تقديم التقارير إلى منصّة أطلس؛ يتم التعرّف على مقدمي البيانات دوليا، ويكون لدى المؤسسات إمكانية الحصول على جائزة للإفصاح عن الأسعار وإمكانية مجانية للحصول على معايير عامة للمقارنة المرجعنية.

كيف تعمل المنصّة ؟

سوف يتم تقديم بيانات منصّة  أطلس من خلال الاشتراك في أنواع مختلفة من برامج الخدمات التي سوف تبدأ في أوائل عام 2020. ونهدف إلى توفير مكان دائم لهذه البيانات عن طريق بناء نموذج أعمال مستدام لمنصّة البيانات الجديدة. وتمثل الاستدامة أولوية رئيسية بالنسبة لنا في شركة MFR، كما أن لدينا خبرة كبيرة للإبقاء على الاستدامة في وجه التغييرات الرئيسية للأعمال. بعد غلق صناديق تصنيف التمويل الأصغر منذ حوالي عشر سنوات،  قمنا بتبسيط عملياتنا والاستجابة إلى متطلبات السوق والتنوع في أعمالنا. و بهذه الطريقة تمكّنا من الاستمرار في العمل والنمو.  أهم خصائص نموذج أعمال منصّة  أطلس:

  1. دمج فكرة الاشتراك منذ البداية من أجل إمكانية الوصول إلى البيانات.
  2. تعظيم الكفاءة من خلال تواجد منظمة لديها القدرة على إدارة  منصة البيانات.
  3. الاعتماد على كمية كبيرة من البيانات عالية الجودة والمتوفرة بالفعل لدى شركة MFR من خلال نشاطها الأساسي باعتبارها وكالة تصنيف.

ومع هذا كله ، فإن منصّة أطلس لا يمكن تواجدها بدون دعم من الرعاة. إلا أن نموذج أعمال المنصّة لا يشمل سوى الإعانات الأولية بمبالغ صغيرة نسبيا. ولا تشكل هذه الإعانات جزءا من نموذج الأعمال طويل الأجل، ولكن قد تم وضعها بشكل إستراتيجي لتغطية التكاليف الأولية للمشروع لحين أن يصبح الإقبال على الاشتراك كافيا لتغطية التكاليف بشكل كامل.

من المستهدف لاستخدام هذه المنصّة و لأي غرض ؟

من المفترض أن يتم استخدام منصّة  أطلس من قبل جميع أصحاب المصلحة المعنيين بقطاع التمويل الأصغر بما في ذلك المستثمرين، والشبكات الدولية، ومقدمي الخدمات المالية ، والجمعيات المهنية، والهيئات التي تضع المعايير، والباحثين.

منصة أطلس لبيانات التمويل الأصغر. بوابة الشمول المالي للتنمية 2019.

ويمكن للمستثمرين والشبكات الدولية استخدام المنصّة الجديدة من أجل فحص وتقييم ومراقبة وتجميع محافظهم. كما يمكن لهم مراجعة اتجاهات السوق في البلدان والمناطق قبل قيامهم بالاستثمار وتقييم المؤسسة المستثمر بها من أجل تعزيز عملية العناية الواجبة (عند التسعير على سييل المثال). ويمكن للمستثمرين بسهولة مراقبة اتجاهات أداء المؤسسات المستثمر بها ومدى امتثالها لتعهداتها؛ وذلك عند طلب المستثمرين من هذه المؤسسات بأن تقوم بتقديم تقارير من خلال منصّة أطلس وكذلك تحديد تعهداتهم في الملف الخاص بهم على المنصّة.

ويمكن للشبكات الدولية أيضا أن تستخدم منصّة أطلس لدمج البيانات الفردية للمؤسسات التابعة لها في تقرير واحد للأداء الإجمالي. ومن الأفضل من منظور الصناعة؛ أن يتم المشاركة في نظام موحد ويتم دفع ثمن هذه البنية الأساسية مرة واحدة بدلا من قيام كل مستثمر وشبكة دولية بتطوير أنظمة فردية.

ويمكن لمقدمي الخدمات المالية تبسيط تقاريرهم التي يقدمونها إلى مختلف أصحاب المصلحة المعنيين عن طريق استخدام منصّة أطلس باعتبارها منصّة مشتركة. إن مقدمي الخدمات المالية لديهم في بعض الأحيان ما يصل إلى 30 تقرير ربع سنوي مختلف يجب استكمالها لكي يتم تقديمها إلى المستثمرين والأطراف الخارجية الأخرى، وهي عملية يمكن القيام بها بشكل أكثر فاعلية. ويمكن لمقدمي الخدمات المالية عن طريق الشراكة مع المستثمرين المستخدمين لمنصّة أطلس لإدارة محافظهم؛ أن يقوموا بعمل تقرير واحد من خلال المنصّة بحيث يحتوي على مجالات اهتمام المستثمرين، وبالتالي يتم الوفاء بمطلب تقديم التقارير إلى العديد من المستثمرين.

كما يمكن للجمعيات المهنية التي لديها فهم واضح لبلدها أو منطقتها، أن تقوم باستخدام المنصّة من أجل إضافة قيمة لأعضائها عن طريق تقييم الاتجاهات الخاصة بهم. وتقوم المنصّة بإتاحة الفرصة لهم للقيام بدمج البيانات ومقارنة أدائهم مع المعايير الإقليمية والعالمية. ويمكن للجمعيات أيضا عن طريق الشراكة مع منصّة أطلس؛ أن يتم التعرّف عليها دوليا والاستفادة من إمكانية الحصول على مواد مجانية ودورات تدريبية مثل احتساب معدّل الفائدة السنوية.

إن منصّة  أطلس يمكنها أيضا أن تقوم بتوفير دليل على البيانات، وهذا الدليل تحتاجه هيئات وضع المعايير من أجل إعداد معايير فعّالة. وأخيرا، يمكن للباحثين دراسة تطور الصناعة ومحركاتها والعلاقات؛ وذلك استنادا إلى قاعدة بيانات متنوعة وموثوق بها.

من يقف وراء هذا الجهد الجديد لتوحيد بيانات التمويل الأصغر ؟

تقوم وكالة التصنيف MFR  بإدارة منصّة أطلس"تحت إدارة العديد من المنظمات الراعية وهي: الوكالة الفرنسية للتنمية ومؤسسة  الاستثمار التابعة لها Proparco، ومنظمة ADA، ووكالة لكسمبورغ  للمعونة والتنمية، ومبادرة ليختنشتاين للتنمية، ومجموعة CDC، والوكالة السويدية للتعاون الإنمائي الدولي (SIDA).

وتشمل المنظمات الشريكة كل من منظمة CERISE، والحملة الذكية، وفريق عمل الأداء الاجتماعي (SPTF) ، وMIMOSA، وMicrofact ، ومؤشر احتمالية الفقر (PPI)، وشفافية التمويل الأصغر.

ترحب إدارة منصة أطلس بإنضمام أي جهة تشترك معها في هدف تعزيز التمويل المسؤول. لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالسيدة/ لوسيا سباجياري على البريد الإلكتروني: [email protected].

لوسيا سباجياري ، مديرة تطوير الأعمال في وكالة التصنيف MFR Rating ولقد قامت بعرض منصّة أطلس خلال  أسبوع التمويل الأصغر الأوروبي لعام 2019.

 

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.