مدونة البوابة

الشمول المالي أثناء وبعد جائحة كورونا: ثلاث عبَر سريعة من أسبوع (مختلف جدًا) للتمويل الأصغر الأوروبي 2020

لقطة إلكترونية تظهر الخبراء الماليين جريتا بول من سيجاب ومحمد خالد من مؤسسة التمويل الدولية ضمن لجنة من المتحدثين خلال مؤتمر الأسبوع الأوروبي للتمويل الأصغر 2020.

ملاحظة المحرر الأصلي: هذه المقالة جزء من سلسلة (NextBillion) بعنوان "المؤسسة في زمن فيروس كورونا" ("Enterprise in the Time of Coronavirus") التي تستكشف كيفية استجابة قطاعي الأعمال والتنمية للوباء.

 

الأسبوع الأوروبي للتمويل الأصغر هو أهم شيء تقوم به منصة التمويل الأصغر الأوروبية (e-MFP) كل عام. لخص حدث 2020 الكثير عن قطاع الشمول المالي - الجيد والسيئ والمربك ببساطة - حيث اجتاز التحديات التاريخية للعام الماضي.

بالنسبة للمبتدئين، هناك الحدث نفسه. بحلول الصيف الماضي، كان من الواضح أن الحدث السنوي العام الفائت تحت عنوان "EMW2020" كان يجب أن يكون عبر الإنترنت بالكامل (للمرة الأولى). كان هذا يعني وجود مجموعة شاقة من المشكلات الجديدة التي يجب حلها والمنصات وإمكانيات فهمها - إلى جانب الفرص الحقيقية لهذا ليكون مخططًا للمستقبل. في الوقت نفسه، أتاحت الطبيعة الرقمية للحدث رؤى أعمق بكثير حول الاهتمامات الحقيقية للحاضرين بناءً على الجلسات التي اختاروا حضورها بالفعل - رؤى يصعب تكوينها فقط من استطلاعات ما بعد المؤتمر.

تم عقد مؤتمر EMW2020 في الفترة من 18 إلى 20 نوفمبر/تشرين الثاني، حيث استقطب أكبر عدد من المشاركين (أكثر من 500) من معظم البلدان (61)، وشمل أكبر عدد من المتحدثين (أكثر من 130) شاركوا في 55 جلسة - مرتين عدد جلسات الأسبوع شخصيًا. عالجت هذه الجلسات سلسلة من القضايا المهمة في التمويل الشامل المعاصر، بما في ذلك عدة جلسات حول تأثير وباء كورونا، وأربع جلسات حول المدخرات (موضوع جائزة التمويل الأصغر الأوروبية لعام 2020)، جنبًا إلى جنب مع مناقشات الرقمنة، ومقاومة تغير المناخ، وحماية العملاء والمياه والصرف الصحي والنظافة العامة والتحويلات وتمويل النازحين والتمويل الزراعي والإسكان. لم تكن هذه الجلسات أكثر عددًا وتنوعًا مما كانت عليه في السنوات السابقة فحسب بل قدمت أيضاً العديد من التنسيقات الجديدة الأكثر ملاءمة لعقد مؤتمر عبر الإنترنت، من صالات الموضوعات والمحادثات الجانبية إلى جلسات العمل ودراسات الحالة والمقابلات، جميعها متاحة مباشرة ومسجلة للمشاهدة بعد ذلك.

مع أملنا بالعودة إلى مؤتمر شخصي في المستقبل، سيتم الاحتفاظ بالعديد من هذه الابتكارات وتنسيقات الجلسات والتواصل مع جماهير جديدة بلا شك. ولكن هناك ثلاث دروس (أو نصائح) عامة من مؤتمر 2020 أردنا مشاركتها، والتي تمثل ثلاث أولويات رئيسية لقطاع التمويل الشامل.

 

1. التكيف أو الموت

كان التكيف موضوعًا محددًا لهذا المؤتمر. من ناحية التنسيق، كان ذلك يعني تجربة إمكانيات الأنظمة الأساسية الجديدة التي لم تكن موجودة حتى قبل عام، ومساعدة المتحدثين على الشعور بالراحة خارج نظام زوم (Zoom) أو ويب أكس (WebEx) للندوات عبر الويب، وتقديم مجموعة كاملة من الجلسات الجديدة.

من ناحية الموضوع، كان التكيف في كل مكان، وكان معالجاً لعدد من الأسئلة الرئيسية: ما الذي يمكن أن يفعله المستثمرون لحماية الشركات المستثمرة والتكيف مع السياق المتمثل بقدرات السداد المنخفضة وتحديات السيولة في مؤسسات التمويل الأصغر؟ ما الذي يمكن لمقدمي الخدمات فعله لحماية الصحة المالية والفعلية للعملاء والموظفين؟ ما الذي فعله المنظمون وواضعو السياسات للتكيف مع هذا السياق الجديد؟ ما هو دور الشبكات والجمعيات ومقدمي المساعدة التقنية وغيرهم في النظام البيئي لدعم الشمول المالي، الذين يسعون جاهدين للقيام بدور إيجابي لكنهم يريدون تجنب مشكلة "كثرة الطهاة في المطبخ"؟

سيحدد تقرير المؤتمر بعض الإجابات على هذه الأسئلة. لكن من الواضح أن أولئك الذين أدركوا الطبيعة غير المسبوقة لهذه الأزمة في وقت مبكر من الوباء وتكيفوا بسرعة كانوا الأكثر نجاحًا في تخفيف الخسائر - وحتى إيجاد الفرص في ظل الفوضى.

 

2. كورونا، كورونا، كورونا 

عندما سعينا للحصول على أفكار من الأعضاء عن محتوى المؤتمر، سرعان ما أصبح واضحًا أنه في حين أن وباء كورونا سيهيمن بالضرورة على النقاش، يجب ألا يحتكره. لقد عملنا على الحفاظ على هذا التوازن من خلال تخصيص مجموعة كاملة من الجلسات لدراسة تأثير الوباء على العملاء والشركات ومقدمي الخدمات والنظام البيئي الأوسع.

تم تحديد الموضوع بشكل مناسب من خلال خطاب رئيسي قالت فيه مؤسسة جمعية النساء العاملات لحسابهن الخاص إيلا بهات إن القطاع يجب أن يركز على "مساعدة الأسر ذات الدخل المنخفض على تعزيز دخلها، والإستثمار في المهارات والأصول الإنتاجية ورأس المال العامل" لضمان أن "جميع الأدوات المالية تخدم وليس العكس". الجلسة العامة الإفتتاحية بعنوان "المرونة المؤسسية تحت الضوء: ما هو الوضع الحالي للقطاع؟" سلطت الضوء على المؤسسات، لدراسة البيانات الناشئة عن فئات المؤسسات التي تكافح أو تنجو أو تزدهر، ولماذا.

عالجت جلسات عدة أخرى العديد من الآثار والتحديات التي يطرحها الوباء على الأسر الفقيرة، ودراسة التحويلات والعديد من المجالات الأخرى. ولكن إحدى الجلسات التي تستحق الحديث عنها كانت محادثة رائعة بين أنتونيك كونينج من سيجاب وماري إلين إسكنديريان من "ومنز وورلد بانكينغ" (Women's World Banking)، لمناقشة التأثير الخاص لكوفيد-19 على النساء.

ومع ذلك، فقد تم تخصيص غالبية المؤتمر لموضوعات أخرى تختلف عن الوباء، لكن لم يكن أي منها منيعاً لتأثيرات الأزمة. كالماء على الرصيف، يتسرب كوفيد-19 في كل شق. للجائحة آثار على حماية العميل، وقد حفزت اتجاهات معينة في الرقمنة. لقد قلبت تقديم المساعدة التقنية وإجراء البحوث رأسا على عقب؛ فأجبرت المستثمرين على تعديل علاقاتهم مع الشركات المستثمر فيها ومع منافسيهم السابقين؛ وبالطبع أثرت سلباً على حياة عشرات أو مئات الملايين من الأسر ذات الدخل المنخفض. لذلك، في حين أن المؤتمر لم يكن عن الوباء في حد ذاته، إلا أنه لا يوجد مجال عمل تقريبًا في الشمول المالي لم يتأثر بما حدث في عام 2020.

 

3. التركيز على الأفق

بعد كل ما قيل، كان هناك اهتمام كبير ومشاركة كبيرة في الموضوعات التي تتجاوز العواقب القصيرة والمتوسطة الأجل للوباء. كان الحضور أعلى في جلسات المؤتمر المخصصة للرقمنة واتجاهاتها الطويلة المدى... من المهم، كما يقول المثل، ألا ندع "العاجل" يزاحم "المهم". التغير المناخي هو عاجل ومهم - وقد تم التعامل معه على هذا النحو في المؤتمر.

كما ذكرنا سابقًا، كان الموضوع الرئيسي للمؤتمر هو المدخرات، وهو موضوع جائزة التمويل الأصغر الأوروبية لعام 2020 عن "التشجيع على الادخار الفعال والشامل". جذبت الجائزة عدداً متنوعًا من المتبارين (70 - رقم قياسي آخر تم كسره في عام 2020)، إلى جانب حضور كبير في الحفل الافتراضي الذي تم فيه الإعلان عن الفائز: البنك النيبالي Muktinath Bikas Bank Ltd of Nepal. في الواقع، على الرغم من الجلسات المتعددة المخصصة لهذا الموضوع، بما في ذلك جلسة عامة حول كيفية إنشاء بيئة تنظيمية مواتية لتحقيق مدخرات فعالة وشاملة ومناقشة عن أدوار المستثمرين في تشجيع الودائع وإطلاق المنشور الإلكتروني الجديد تحت عنوان "التشجيع على الادخار الفعال والشامل"، حافظ الحاضرون على نسبة حضور عالية في كل مكان.

القدر نفسه من الأهمية والحضور الجيد ميز أيضاً الجلسات التي ركزت على الأداء الاجتماعي وحماية العملاء، وعلى رأسها جلسة لاستكشاف أين يتجه القطاع بعد إنتهاء "الحملة الذكية"، التي قد تم الإعلان عنها في وقت سابق من العام.

على الرغم من أن نطاقها أضيق، إلا أن الموضوعات الأخرى جذبت الكثير من الإهتمام أيضًا. وحظيت الجلسات الخاصة باللاجئين والمشردين داخليًا بحضور جيد من قبل مجموعة وفية من المشاركين، مما يعكس كل من الاتجاهات الحديثة بالإضافة إلى العواقب المتوقعة للوباء والتغير المناخي على الهجرة في السنوات القادمة. سيظل تصميم المنتجات والخدمات المالية المناسبة لاحتياجاتهم الخاصة أحد التحديات الدائمة للقطاع لسنوات قادمة.

ولكن، إلى جانب هذه القضايا التي تهيمن على العناوين الرئيسية، من المهم الحفاظ على التركيز على الموضوعات التي من الواضح أنها مهمة - ولكن ليست ملحة بشكل واضح. ولهذه الغاية، شهد المؤتمر إطلاق كتاب المنصة الجديد بقلم عدد من المؤلفين، والذي نشرته شركة براكتكال أكشن بعنوان "أخذ المأوى: تمويل الإسكان للفقراء في العالم". لطالما كان تمويل الإسكان هو الطفل المنسي الذي يُضرب به المثل لسنوات عديدة، ويهدف الكتاب إلى تسليط الضوء على هذا الموضوع. يعد الإسكان في النهاية أحد الاحتياجات الأساسية للإنسان، وهو المجال الذي يلعب فيه التمويل أكبر دور. ولكن على الرغم من جمع أفضل الخبراء في العالم على هذا الموضوع، كانت جلسات الإسكان هي الأقل حضورًا. نحن في المنصة نعتقد أنه على الرغم من أن الاهتمام قد يكون في مكان آخر في الوقت الحالي بسبب الضغط وعدم اليقين بشأن الوباء، فمن الضروري النظر إلى ما هو أبعد من مجرد إطفاء حرائق اليوم ومواصلة البناء من أجل مستقبل طويل الأجل. من دون إنكار أهمية الرقمنة لمستقبل التمويل الشامل، يجب أن يكون واضحًا للجميع أن امتلاك منزل لائق هو حاجة إنسانية أساسية، وأنه يجب على القطاع أن يبدأ في إيلاء ذلك المزيد من الاهتمام. سنصدر ملخصات مفصلة للجلسات المذكورة أعلاه - بالإضافة إلى العشرات من الجلسات الأخرى - في تقرير المؤتمر.

في المحتوى وكذلك الشكل، أوضح المؤتمر التغييرات المذهلة التي أحدثتها أزمة كورونا، بالإضافة إلى مجموعة من التطورات الإيجابية والسلبية التي كانت تعمل بالفعل على تحويل قطاع الشمول المالي الديناميكي. بشكل عام، كان عام 2020 حقًا عامًا محددًا بالتكيف من خلال التعاون والمشاركة. وهذا العمل قد بدأ للتو. وكما أشارت رئيسة المنصة لورا همريكا في ملاحظاتها الختامية، في حين أن بعض أكثر التوقعات تشاؤمًا بشأن تحديات السيولة التي تواجه مؤسسات التمويل الأصغر قد تكون قد تراجعت، لا يزال هناك عدم يقين دائم بشأن تأثير أزمة كوفيد-19 على العملاء. هناك حاجة حقيقية ومتنامية للتغلب على تحديات تقديم المساعدة التقنية وإجراء البحوث في هذا السياق الجديد، والتي أصبحت أسهل بسبب الرغبة الواضحة في إقامة روابط جديدة بين أصحاب المصلحة والتي ظلت معزولة لفترة طويلة جدًا. هناك أيضًا تقدير متجدد للأهمية الخاصة للمدخرات في زيادة مرونة العميل وإدراك مرحب به أن النقاش حول رقمنة الشمول المالي لا يزال يتخطى الحجج الثنائية "الجيدة مقابل السيئة" إلى مناقشة أكثر دقة عن كيف نجعل الرقمنة تعمل لصالح الجميع.

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.