مدونة البوابة

هل يمكن لمقدمي الخدمات المالية المساعدة في الحد من عنف الشريك؟

تشير مراجعة الأدبيات إلى أن الإجابة هي نعم.

مجموعة من النساء تحملن دمى من حياكتهن. بعدسة دانييلا أنسيرا، من مسابقة سيغاب للصورة 2017.

35 في المئة من النساء على مستوى العالم يتعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي في حياتهن، وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية. معظم هذا العنف لا يرتكب من قبل شخص غريب، ولكن من قبل شريك حميم. بينما تختلف مستويات عنف الشريك (intimate partner violence) بحسب المكان، إلا أنه يحدث في كل مكان. أقل من 40 في المئة من النساء اللواتي يتعرضن للعنف سيطلبن أي نوع من المساعدة أو الدعم، ويلجأن في الغالب إلى العائلة والأصدقاء بدل إبلاغ السلطات بذلك. لا يهدد العنف ضد المرأة الأرواح فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى استمرار تبعية المرأة. تنتقل الآثار السلبية من المرأة وعائلتها إلى التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية للبلد.

ما الذي يمكننا فعله بصفتنا فاعلين في الخدمات المالية للمساعدة في وصولنا إلى عالم لا تواجه فيه النساء العنف ويتم تقديرهن ويمكنهن الازدهار؟ Twitter logo وجدت مراجعة الأدبيات التي أجريت بالشراكة مع باحثين وطلاب ماجستير في الصحة العامة من جامعة بريغهام يونغ أن الجمع بين خدمات التمويل الأصغر والتدخلات الهادفة إلى التمكين الإجتماعي كان فعالًا، وأن تدابير تقليل الضغط المالي المرتبط بالديون يمكن أن تساعد أيضًا.

التدخلات للمساعدة في الحد من عنف الشريك الحميم

من المهم الإشارة إلى أنه بعد حدوث العنف، فإن التدخل الرئيسي الذي يساعد على منع المزيد من العنف في المستقبل هو دعم المرأة لترك المعتدي عليها. ولكن فيما يتعلق بمنع العنف من الحدوث في المقام الأول، كشفت مراجعة الأدبيات التي أجريناها أن الحوارات المجتمعية وخدمات الإستشارة للأزواج وخدمات التمويل الأصغر قد نجحت جميعها. تهدف الحوارات المجتمعية واستشارات الأزواج إلى تغيير الأعراف والمواقف تجاه استخدام العنف ومساعدة الناس على تطوير آليات تكيف وتواصل أكثر إيجابية. ويركز التمويل الأصغر على التمكين الاقتصادي ويمكن استخدامه أيضًا كمنصة للوصول إلى النساء الضعيفات بالمعلومات والدعم.

ومع ذلك، فإن التمويل الأصغر في حد ذاته لا يقلل بشكل تلقائي من عنف الشريك الحميم. في الواقع، وجدنا في مراجعتنا للأدبيات أن التمويل الأصغر، وبشكل أساسي الإئتمان، قد ثبت أنه يزيد ويقلل من احتمالية العنف. من ناحية أولى، من المحتمل أن يزداد الضغط المالي، وهو أحد أسباب اندلاع العنف، حيث تأخذ المرأة فرصًا اقتصادية جديدة وتتعلم إدارة ديون جديدة. ومن ناحية أخرى، مع نمو ثقتها ورؤية زيادة في دخل الأسرة والقيمة التي تجلبها، يمكن أن ينخفض ​​العنف. لذلك، من أجل المساعدة في الحد من العنف، يحتاج مقدمو الخدمات المالية (financial service providers) إلى تضافر الجهود من خلال تدخلات مستهدفة.

ما الذي يمكن أن يفعله مقدمو الخدمات المالية؟

عندما يتم دمج خدمات التمويل الأصغر مع تدخلات التمكين الإجتماعي مثل الحوارات الجنسانية والتعليم القائم على الحقوق، فإننا نرى نتائج إيجابية. Twitter logo بينما قد لا يكون مقدمو الخدمات المالية أنفسهم قادرين على تقديم دعم الصحة العقلية أو المشورة للأزواج أو الحوارات المجتمعية، لكن يمكنهم بناء الشراكة مع المؤسسات الأخرى المتخصصة في هذا النوع من العمل. ويمكن دمج مثل هذه التدخلات ضمن مجموعات الإدخار أو الخدمات المصرفية القروية أو طرق إعداد العملاء الأخرى لضمان وصول العملاء إلى المعلومات والموارد المتعلقة بمواجهة العنف ومعرفة كيفية التوجه للحصول على المساعدة إذا حدث ذلك.

هل عملت مؤسستكم على معالجة قضية عنف الشريك؟ ما هي الأساليب التي نجحت؟ الرجاء مشاركة تجربتكم في التعليقات أدناه.

ما الذي يمكن فعله أيضاً من قبل مقدمي الخدمات المالية لتخفيض معدلات العنف من دون الإبتعاد كثيرًا عن عملهم الأساسي في الخدمات المالية؟

تقترح الباحثتان كاثرين يونت وراشيل جوكس وزميلاتهن الآتي:

  • ضمان جداول سداد مرنة للقروض للتقليل من الضغط المرتبط بالقرض على النساء وأزواجهن.
  • تعزيز الخدمات الجماعية بدل الخدمات الفردية بحيث تختبر النساء فوائد الهوية الجماعية والتضامن على الصحة العقلية.
  • توفير منتجات مالية بإمكانها مساعدة النساء أيضًا على حل قيود الوقت.
  • العمل مع الرجال والنساء معًا بدلاً من العمل مع النساء فقط أو مع الرجال فقط. يمكن للنماذج التي تركز على الأسرة، لا سيما في المجتمعات الأبوية، أن تساعد في بناء الثقة ومنع ردات الفعل العكسية.
  • في حالات العنف المتكرر، يمكن للتمويل الأصغر أن يساعد النساء على ترك المعتدين عليهن من خلال توفير خدمات مالية تدعم الإستقلال المالي.

البدء من الداخل

بالإضافة إلى هذه التدخلات، وربما حتى قبل الشروع فيها، من الضروري التأكد من أن قادة وموظفي المؤسسات التي توفر الخدمات المالية يعكسون قيم المساواة بين الجنسين واللاعنف ويتم توظيفهم وتدريبهم على السلوكيات المنصفة للجنسين. ويجب على مقدمي الخدمات المالية أن يسألوا أنفسهم:

  • كيف هو تمثيل المرأة في المناصب القيادية وبين الموظفين على الخطوط الأمامية؟
  • هل يتقاضى الرجال والنساء الأجر نفسه في الوظائف المماثلة؟
  • كيف يتم التعامل مع التحرش الجنسي في مكان العمل؟ هل يتم التعامل مع الشكاوى بشكل مناسب؟
  • هل يُتاح لكل من الرجال والنساء جداول عمل مرنة يمكنها حيثما أمكن أن تستوعب احتياجات رعاية الأسرة لتعيين موظفين مؤهلين والإحتفاظ بهم؟

ما سبب أهمية إجراء هذا التقييم الداخلي؟ يتأثر الأشخاص الذين يقدمون الخدمات المالية أيضًا بالمعايير الجنسانية والتوقعات المجتمعية وقد يواجهون تحدياتهم الخاصة للتغلب عليها فيما يتعلق بنوع جنسهم. من أجل إحراز تقدم في الحد من عنف الشريك، يجب علينا أولاً أن نبدأ بأنفسنا ونتأكد من أن مقدمي الخدمات المالية يزرعون المساواة والأمان في الداخل والخارج. Twitter logo

مقدمو الخدمات المالية - شاركوا تجربتكم.

هل عملت مؤسستكم على معالجة قضية عنف الشريك؟ ما هي الأساليب التي نجحت؟ الرجاء مشاركة تجربتكم في التعليقات أدناه.

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.