دراسة حالة

دراسات لمقاربات متعددة القطاعات لدمج الخدمات المالية الرقمية من أجل الشمول المالي للمرأة (بالإنغليزية)

على الرغم من الجهود الجبارة التي يبذلها المنظمون وواضعو السياسات في تعميق الشمول المالي، لا تزال هناك فجوة بنسبة 9 بالمئة بين النساء والرجال في الوصول إلى الخدمات المالية في الإقتصادات النامية والناشئة. بقي هذا الرقم بدون تغيير منذ عام 2011، ويمثل أكثر من نصف السكان الذين لا يتعاملون مع البنوك في العالم والبالغ عددهم 1.7 مليار نسمة.

أظهرت الخدمات المالية الرقمية نموًا ملحوظًا في العديد من البلدان. بالنظر إلى محركات الرقمنة في معظم القطاعات، تستكشف دراسات الحالة هذه ما إذا كان استخدام الخدمات المالية الرقمية في قطاعات أخرى غير الخدمات المالية يمكنه تسريع الإدماج المالي للمرأة والحد من عدم المساواة بين الجنسين.

المزيد عن هذا المحتوى

تاريخ النشر