لقاء البوابة

الرقمنة أم الفناء: مؤسسات التمويل الأصغر وتحقيق الشمول المالي اليوم

لقاء البوابة مع محمد عسري، مدير التمويل الأصغر والشمول المالي، شركة هايتك لنظم الدفع (HPS)
محمد عسري، مدير التمويل الأصغر والشمول المالي، HPS.

تمتد خبرة محمد عسري لأكثر من 30 عامًا في القطاع المالي، بما في ذلك أكثر من 20 عامًا في مجال التمويل الأصغر، لا سيما لدعم مؤسسات التمويل الأصغر وفي تشجيع ودعم أصحاب المشاريع الصغرى. بدأ مسيرته المهنية كمدير شبكة فروع مع البنك الشعبي للقروض الصغيرة، ثم شغل منصب مدير العمليات في بلانت فاينانس المغرب، ومدير مرصد التمويل الأصغر الوطني في مركز محمد السادس لدعم القروض الصغرى التضامنية. يعمل عسري حاليًا مدير التمويل الأصغر والشمول المالي في شركة HPS لتطوير حلول دفع رقمية خاصة بهذا القطاع. حصل عسري على درجة الماجستير في الاقتصاد وإدارة المشاريع الإبداعية من المعهد الوطني الفرنسي للفنون والحرف ودبلوم الدراسات المتقدمة من المعهد التقني للمصارف في باريس.

يعقد الأسبوع الأفريقي للتمويل الأصغر (SAM) في واغادوغو ، بوركينا فاسو، في الفترة من 21 إلى 25 أكتوبر/تشرين الأول 2019  تحت عنوان "مسارات نحو الأثر:  تمويل أفريقي شامل من أجل أهداف التنمية المستدامة". يهدف هذا المؤتمر الإقليمي الكبير الذي يعقد كل عامين إلى توحيد الجهات الفاعلة في قطاع التمويل الأصغر والإدماج المالي في القارة الافريقية.  وكشريك للتواصل عبر منصاتنا الإقليمية باللغات الفرنسية والانجليزية والعربية، قامت البوابة بإجراء هذا اللقاء مع محمد عسري، مدير التمويل الأصغر والشمول المالي، شركة هايتك لنظم الدفع (HPS)، إحدى الجهات الراعية للمؤتمر عن دور الخدمات المالية الرقمية في تعزيز الشمول المالي.

قياس الأثر من الشمول المالي هو موضوع الساعة وهو بالفعل موضوع الأسبوع الافريقي للتمويل الأصغر لعام 2019 . كيف ترى التمويل الشامل وكيف يمكننا حقا قياس الأثر؟

يقوم التمويل الشامل بتمكين الأفراد الذين يواجهون أوضاعًا محفوفة بالمخاطر من أجل الاستفادة من القروض الصغيرة، من أجل تحسين مستوى معيشتهم عن طريق إنشاء نشاط مدر للدخل أو استئنافه أو تطويره. تقديم الخدمات التكميلية للسكان المستبعدين من النظم المالية التقليدية لإدراجها مالياً في غاية الأهمية أيضا ويتم ذلك من خلال برامج التعليم المالي حيث يتعلمون كيفية إدارة أموالهم وديونهم بشكل أفضل مع الادخار والاقتراض بعناية. بفضل ظهور التمويل الرقمي ، الذي أحدث ثورة في توزيع وانتشار القروض الصغيرة من خلال إدخال وتنويع المنتجات، أصبح التمويل الشامل أسهل في القياس. وهو اتجاه يكشف لنا أنه حتى أفقر الناس يمكنهم اكتساب القدرات اللازمة لإدارة أوضاعهم المالية بفعالية والسماح للمتخصصين بتقييم تأثيرها.

لماذا أصبحت التحويلات المالية والمدفوعات الإلكترونية جانبًا مهمًا من الشمول المالي؟

شجع ظهور التمويل الرقمي الأفراد على تحديث وسائل الدفع وتحويل الأموال من الدفع النقدي أو الشيك أو الحوالة البنكية أو التحويل المصرفي إلى أدوات أكثر حداثة وأكثرأمانا وأسرع. كان لتطوير التقنيات المخصصة للخدمات المالية تأثير كبير في عالم التمويل الأصغر. أصبح بإمكان المزيد والمزيد من الأشخاص الذين يكسبون بضعة دولارات فقط في اليوم الوصول إلى الإنترنت والهواتف المحمولة. بالإضافة إلى ذلك، بالنسبة للكثيرين منهم، لا سيما بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية، أصبحت تكنولوجيا الهاتف المحمول مدخلا للخدمات المالية، ولكن أيضًا للمعلومات والتعليم. تمثل الأدوات الرقمية فرصة لمؤسسات التمويل الأصغر للوصول إلى المزيد من العملاء وتعزيز إدماجهم المالي.

تعمل شركة هايتك لنظم الدفع (HPS) حاليًا في 90 دولة.  كيف ترى القضايا الرئيسية المتعلقة بالإدماج المالي حول العالم؟

أكثر من نصف سكان العالم البالغين أي حوالي 2.5 مليار شخص لا يحصلون على الخدمات المالية الأساسية. بمعنى أنه ليس لديهم إمكانية الوصول إلى حساب جاري أو منتج ائتمان أو تأمين و / أو ادخار. هذا أمر مثير للقلق ، لأنه لا يؤثر على البلدان النامية فحسب، بل على البلدان المتقدمة أيضًا، التي تستبعد في كثير من الأحيان نسبة كبيرة من السكان من الناحية المالية. نتيجة لذلك ، تعتبر شركة HPS أن عدم الوصول إلى الخدمات المالية من قبل الفئات المستبعدة يمثل مشكلة اقتصادية واجتماعية في جميع أنحاء العالم. إذا ارتبط تعميم الخدمات المالية بجهود الحكومات، فإن ذلك سيكون له تأثير إيجابي على التنمية. وكجزء من أعمالها لإنشاء حلول الدفع الإلكتروني للمؤسسات المالية والتمويل الأصغر، تساهم شركة HPS بشكل غير مباشر في تعزيز الإدماج المالي من خلال مجموعة حلول باور كارد PowerCARD الخاصة بها. من خلال دمج حلول رقمية في أنشطتها التشغيلية بشكل متزايد، سوف تساهم مؤسسات التمويل الأصغر بشكل كبير في تطوير الإدماج المالي. يعالج تنفيذ هذه الحلول التكنولوجية تحديات الوصول ومصادقة المستخدم وجمع البيانات وتحليلها والكفاءة التشغيلية وهو عامل رئيسي لإنجاح الشمول المالي.

لن تتعرض مؤسسات التمويل الأصغر التقليدية للفناء ولكن من المؤكد أن أولئك الذين لم يختاروا رقمنة عملياتهم سوف يتأخرون كثيرًا وسيخسرون حصتهم في السوق مقارنة بأولئك الذين فهموا قيمة هذا التحول.

من وجهة نظرك، ما هي أهم  خصائص الحل الناجح للمدفوعات؟

 

يعد حل الدفع الناجح حلاً يتماشى مع توقعات وأهداف المستخدمين مع احترام معايير معينة مثل تعدد قنوات البيع وتسهيلات الدفع وإدارة المخاطر ومكافحة الاحتيال وعدم الدفع.  نعلم جميعًا أنه لا يوجد حلا مثاليا  وأن حلول الدفع مصممة وفقًا لملف تعريف المستخدم والسوق والموقع الجغرافي والقدرات المالية للعملاء. إذا تم أخذها في الاعتبار في حل الدفع ، فهذه المعايير القليلة يمكن أن تسهم في نجاح أي حل مالي.

تواجه الكثير من مؤسسات التمويل الأصغر التقليدية تحديًا كبيرًا في الوقت الحالي: التحول الرقمي أو الفناء! ما رأيك في ذلك ؟ هل لديك نصائح لمقدمي الخدمات المالية لمحدودي الدخل؟

تعد الرقمنة اليوم فرصة يجب اغتنامها! من المهم لمؤسسات التمويل الأصغر أن تفهم أن رقمنة عملياتها وكذلك التفاعل مع عملائها سيزيد من مدى وصولهم وتأثيرهم وتحسين أدائهم الاجتماعي. لن تتعرض مؤسسات التمويل الأصغر التقليدية للفناء ولكن من المؤكد أن أولئك الذين لم يختاروا رقمنة عملياتهم سوف يتأخرون كثيرًا وسيخسرون حصتهم في السوق مقارنة بأولئك الذين فهموا قيمة هذا التحول. نصيحتي الرئيسية لمؤسسات التمويل الأصغر هي وضع العميل في صميم استراتيجيتهم وعدم نسيان دمج القضايا التكنولوجية والمالية، ولكن أيضا التشغيلية والتنظيمية عند اعتماد استراتيجية الرقمنة.

ما هي توقعاتكم للأسبوع الأفريقي للتمويل الأصغر (SAM) لعام 2019 ؟

بالنسبة لشركة HPS ، يعتبر الأسبوع الافريقي للتمويل الأصغر (SAM) من الأحداث الرئيسية المخصصة لتطوير الإدماج المالي في القارة الإفريقية شاملة بلدان شمال افريقيا وافريقيا جنوب الصحراء الذي يجب حضوره. لقد وضعنا توقعات لهذا الحدث، خاصة فيما يتعلق بدعم الجهات الفاعلة الرئيسية في القطاع وهي مؤسسات التمويل الأصغر بشأن الجوانب التكنولوجية والمرافقة للتحول الرقمي. تعد شركة HPS أيضًا عضوًا في شبكة مؤسسات التمويل الأصغر الإفريقية (MAIN) ، وهي جمعية دولية غير ربحية تأسست عام 1995، وتضم أكثر من 100 عضو في 27 دولة في إفريقيا وأوروبا. يعد الأسبوع أيضًا فرصة للتشبيك والتعاون مع الشركاء وتبادل الخبرات الفنية والابتكارات التكنولوجية الجديدة وتقديم المساعدة الفنية وتعزيز إجراءات بناء القدرات.

___________________

شركة هايتك لنظم الدفع (HPS) عبارة عن شركة مبتكرة ورائدة  في صناعة حلول الدفع الدولية حيث توفر حلول الدفع للمؤسسات المالية وشركات بطاقات الدفع ومنظمات المبيعات المستقلة (ISO ) وتجار التجزئة على المستويات الوطنية والإقليمية في جميع أنحاء العالم. من خلال مجموعة حلول باور كارد PowerCARD،  تغطي شركة HPS سلسلة قيمة المدفوعات بالكامل من خلال تمكين عمليات الدفع المبتكرة من خلال القنوات المتعددة التي تجمع كل المعاملات بغض النظر عن طريقة الدفع المستخدمة. يتم استخدام PowerCARD من قبل أكثر من 400 مؤسسة في أكثر من 90 دولة في الخمس قارات.

 

 

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.