التمويل المسؤول

أدت الشواغل بشأن تأثير أسعار الفائدة المفرطة، وممارسات الإقراض الجائرة، والإفراط في المديونية بين المقترضين الفقراء إلى زيادة القلق بشأن التمويل المسؤول وتدابير حماية العميل. وظهرت ثلاثة مجالات رئيسية للتمويل المسؤول: حماية العميل، والتنظيم، والرقابة لضمان معاملة العملاء بصورة عادلة ومناسبة، وفهمهم لآثار ما يقومون به من أفعال وما يتخذونه من إجراءات؛ معايير محسنة ومدونات لقواعد السلوك في هذه الصناعة مع التشديد على الاتساق والثبات؛ وجود عملاء أكثر دراية حتى يكونوا مسؤولين بصورة أكبر عن رفاهيتهم المالية.

وفي يناير/كانون الثاني 2011، اجتمعت أكثر من 40 مؤسسة استثمار في التمويل الأصغر لطرح مبادرة للاستثمار المسؤول أطلق عليها مبادئ للمستثمرين في التمويل الشامل، تحت مظلة مبادئ الأمم المتحدة للاستثمار المسؤول. وتلزم مبادرة مبادئ المستثمرين في التمويل الأصغر المصدقين عليها تمويل مقدمي الخدمات للأفراد المتحلين بالمسؤولية وأن يبذلوا ما في وسعهم لإيجاد حوافز للمستفيدين من استثماراتهم لمعاملة العملاء بطريقة ملائمة.

إضافة إلى ذلك، جاءت الحملة الذكية، فريق عمل الأداء الاجتماعي، ومبادرة Truelift تجسيداً لاستجابة متعددة الجوانب من قبل مجتمع التمويل الأصغر لتسليط الضوء على حماية العميل والحتمية الاجتماعية وراء الاشتمال المالي والتمويل الأصغر. ويتناول كل من هذه المبادرات جوانب مختلفة، ولكنها متكاملة، لحماية العميل وتعزيز الأداء الاجتماعي. 

أشخاص ينظرون بتمعن إلى جهاز الكمبيوتر. تصوير أرني هويل، البنك الدولي.