الوصول للفقر ومكافحته


تشكل مكافحة الفقر جزءاً جوهرياً في الشمول المالي، حيث يفتقر 2.5 مليار شخص قدرة الحصول على الخدمات المالية الرسمية. ومن شأن توافر قدرة الحصول على مجموعة من الخدمات المالية أن يساعد الفقراء على التوفير والتخطيط للمستقبل والتعامل مع الأزمات وإدارة حياتهم المالية المعقدة. ولكن توافر القدرة على الحصول على الخدمات المالية وحده لن يحد من الفقر، ولكنه يلعب دوراً مهماً.

وقليلة هي المؤسسات المالية التي لديها أنظمة مفعلة لقياس الوصول إلى الفقراء، على الرغم من وجود العديد من أدوات إدارة الأداء الاجتماعي التي تستخدمها مؤسسات التمويل الأصغر لتساعدها في استهداف العملاء الفقراء وقياس التغيرات في مستوى الفقر لدى من تقدم لهم خدماتها. وعلى مستوى الاقتصاد الكلي تساعد البيانات، مثل تلك التي يتم جمعها في قاعدة البيانات العالمية لتعميم الخدمات المالية الخاصة بالبنك الدولي، على قياس التقدم المحرز نحو تحقيق الشمول المالي وما له من أثر على الحد من الفقر بشكل عام. 

بائعة شابة في اليمن. تصوير سكوت والاس، البنك الدولي 2007.