تاريخ التمويل الأصغر

بدأ التمويل الأصغر في بنغلاديش وأجزاء من أمريكا اللاتينية في أواسط سبعينيات القرن العشرين لتقديم الخدمات الائتمانية والقروض للفقراء، والمستبعدين بصفة عامة من الخدمات المالية الرسمية.  وقد اكتسب هذا النموذج شعبية وجرى تكراره منذ ذلك الحين في كل من البلدان المنخفضة والمرتفعة الدخل.

وعلى مر الزمن، قام مقدمو الخدمات المالية بتنمية فهم أفضل لمجموعة واسعة من الاحتياجات المالية للأشخاص ذوي الدخول المنخفضة في كل من المناطق الحضرية والريفية. ومن بين هذه الاحتياجات بناء الأصول، وإدارة تدفقات الدخل غير المنتظمة، والتعامل مع الأزمات مثل المرض والوفاة والكوارث الطبيعية، والنزاعات. ويقدم العديد من مقدمي الخدمات المالية حالياً مجموعة واسعة من المنتجات التي تتعدى تقديم الائتمان مثل الادخار والتأمين والتحويلات النقدية لمساعدة الفقراء على إدارة حياتهم المالية.

وما زالت التكنولوجيات الجديدة توجد فرصاً لتوسيع نطاق وصول الخدمات المالية للفقراء وخفض تكاليف تقديمها. وتتوافر الآن الخدمات المالية في العديد من الأسواق لأي شخص عن طريق الهاتف المحمول، ويعمل الابتكار على تحسين كل من تصميم المنتج وطريقة تقديمه.

واليوم، صار التمويل الأصغر ينظر إليه بشكل متزايد، باعتباره مكوناً، من مكونات نظام الاشتمال المالي الأوسع نطاقاً، يتألف من عدة أطراف فاعلة تشترك في هدف واحد يتمثل في تقديم خدمات مالية عالية الجودة إلى الأشخاص منخفضي الدخل.

زراعة الأرز، الهند، تصوير سوجان ساركار. مسابقة سيجاب 2015.