بحث/تقرير

حشد جهود المغتربين من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

من أجل تحقيق التكامل الاقتصادي وريادة الأعمال

يقدم هذا التقرير شواهد وأدلة على أنه بإمكان مواطني المنطقة المغتربين المشاركة في تعزيز التجارة والاستثمار ونقل التكنولوجيا إلى المنطقة. لكنه يشير إلى ضرورة قيام الحكومات والمنظمات الدولية للتنمية ببذل مزيد من الجهد لتدعيم صلاتها وشراكتها مع المغتربين.

وباستخدام بيانات تم جمعها من خلال استقصاء عبر الإنترنت ومقابلات مع حوالي ألف مغترب من مواطني المنطقة يعيشون في بلدان مختلفة حول العالم، يُظهر هذا التقرير أن من يعيشون خارج بلدانهم الأصلية يرغبون في تقديم المساعدة لها واستمرار التواصل معها، لكنهم يعربون أيضا عن مخاوف عميقة إزاء نوعية بيئة أنشطة الأعمال في بلدانهم.

ويشير التقرير إلى أن أهم ثلاثة أمور يطلبها المغتربون من منظمات التنمية هي: إنشاء برامج لتقديم المنح، وتقديم مساعدات فنية للبرامج التجريبية، وبناء قدرات جمعيات المغتربين وكذلك الأفراد وتعزيز التواصل فيما بينهم.

ويقدم التقرير التوصيات التالية بشأن السياسات المتعلقة بالمغتربين ومشاركات الحكومات، ويشير إلى أن فاعلية هذه السياسات والمشاركات تستلزم أن يتم تصميمها بحيث تلائم الاقتصاد والجالية المغتربة لكل بلد.

  • رسم خريطة للمغتربين تساعد في إعداد برامج تواصل محددة تستهدف المغتربين ذوي المهارات والاهتمامات المختلفة. وسيتيح رسم هذه الخريطة للحكومات تعبئة المغتربين بسرعة أكبر.
  • إنشاء شبكات لتبادل المعارف بمساعدة شركاء التنمية .
  • دعوة المغتربين المهنيين ورعاة الأعمال بشكل منهجي إلى تقديم التمويل الأولي وتوجيه هذه الموارد لرواد الأعمال الجدد ذوي إمكانات النمو العالية .