مشهد الشمول المالي آخذ في التغير حيث تواجه مؤسسات التمويل الأصغر منافسة متزايدة من شركات التكنولوجيا المالية ومشغلي شبكات الهاتف المحمول وغيرهم من الأطراف خارج القطاع المالي التقليدي الذين يمكنهم تقديم خدمات مالية بصورة أسرع وأكثر ملاءمة وبأسعار معقولة.

لكي تحافظ مؤسسات التمويل الأصغر على وضعها في السوق وتستمر في تلبية احتياجات عملائها، عليها التكيف والتفكير في التحول الرقمي. هناك عدد من الطرق المختلفة لعملية التحول الرقمي وتتراوح من رقمنة المنتجات والخدمات الحالية إلى الشراكة مع شركات التكنولوجيا المالية إلى التحول الكامل للعمليات وإدخال خدمات مالية رقمية جديدة.