يعد الحصول على تعليم جيد أحد العوامل الرئيسية للإرتقاء بالدخل والتغلب على الفقر بالنسبة لملايين الأسر في جميع أنحاء العالم. يمكن لقطاع الإدماج المالي أن يدعم زيادة فرص الحصول على التعليم من خلال خدمات مالية مخصصة مثل قروض التعليم وقنوات الدفع الرقمية ومنتجات الادخار التي تساعد الأسر المنخفضة الدخل على إدارة النفقات التعليمية. هناك أيضًا حركة متنامية لتوفير القروض للمدارس الخاصة منخفضة التكلفة التي تخدم المجتمعات ذات الدخل المنخفض والتي ليس لديها إمكانية للحصول على تمويل لتنمية مدارسهم أو تحسينها. وتقدم بعض مؤسسات التمويل الأصغر أيضًا خدمات غير مالية لدعم تعليم عملائها مثل الوصول إلى اللوازم المدرسية المخفضة أو تقديم الحوافز لتشجيع الالتحاق بالمدارس.