يعتمد ما يقدر بنحو 500 مليون أسرة صاحبة الحيازات الزراعية الصغيرة (تمثل 2.5 مليار شخص) بدرجات متفاوتة على الإنتاج الزراعي لكسب عيشهم. وهم يمثلون أكبر شريحة عملاء، بحسب وسيلة كسب العيش، يعيشون على أقل من دولارين في اليوم.

وتواجه المؤسسات المالية التي تسعى إلى العمل في المناطق الريفية أو توفير التمويل الزراعي العديد من المعوقات، مثل ضعف البنية التحتية ، وتشتت الطلب، ومخاطر أسعار المحاصيل وانتاجية المحصول، وعدم القدرة على توفير الضمانات الملائمة. علاوة على ذلك ، فإن المنتجات الرئيسية للعديد من مؤسسات التمويل الأصغر - قروض رأس المال العامل قصيرة الأجل مع تسديدات متكررة - ليست مناسبة للأنشطة الزراعية طويلة الأجل، ولا الموسمية في التدفق النقدي للأسر الريفية.

ومع ذلك، فإن التطورات التكنولوجية، ونماذج تقديم الخدمات الجديدة وابتكارات التمويل الرقمي، توفر لمقدمي الخدمات فرصة الوصول بصورة متزايدة إلى الناس في المناطق الريفية بشكل مستدام وفعال. بالإضافة إلى ذلك، ساعد البحث الجديد، بما في ذلك اليوميات المالية لأصحاب الحيازات الصغيرة ، على تحسين فهمنا للاحتياجات المالية للأفراد الذين يحتاجون إلى التمويل الريفي والزراعي.

 

 

 

بحث/تقرير

التقرير السنوي لعام 2014 للصندوق الدولي للتنمية الزراعية
بحث/تقرير

المخاطر والتحديات الرئيسية في مجال تطوير الزراعة في أفريقيا
دراسة حالة

دراسات حالة من تونس والمغرب والجزائر ومصر

الأخبار والفعاليات

تمت المساهمة بالأخبار والفعاليات حول هذا الموضوع من قبل أعضاء مجتمع الشمول المالي.