دراسة حالة

الريادة في مجال الخدمات المالية المستدامة في الصومال

دراسة حالة وقصص نجاح من كاه الدولية لخدمات التمويل الأصغر (كيمز)
تحميل 1 page
تحميل 3 صفحة

بعد عقدين من الحرب الأهلية، استعادت الصومال شيءً من الاستقرار والسلام، ولكن الوضع الاقتصادي غير سهل  ويبقى البلد عرضة للهزات السياسية والاقتصادية والبيئية. وحيث أن الناتج المحلي الإجمالي للفرد يعادل 435 دولاراً (2016)، فإن الصومال تبقى أدنى من المعدل في بلدان جنوب الصحراء الكبرى في افريقيا الذي يقدر بـ 1,750 دولار. و يعيش 73٪ من السكان في الفقر، حيث يعيش 80٪ في المناطق الريفية و يعيش 43٪ على دولار واحد في اليوم فقط. يعتبر الصوماليون أناس بروح ريادة أعمال عالية، و لكن تظهر أبحاث السوق مؤخراً  أن أقل من 5٪ من الطلب على التمويل للمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر يتم تلبيته حالياً في الصومال. وحجم الطلب غير الملبى  يمكن ترجمته إلى  أكثر من مليوني مشروع محتمل ومئات الملايين من الدولارات من التمويل المطلوب. 

كاه إكسبرس وهي شركة رائدة في مجال خدمات النقود عالمياً، حيث تقوم بخدمة الصوماليين المنتشرين في دول العالم من خلال عمليات في 17 دولة مُرسلة حول العالم وأكثر من 80 فرعاً ووكيلاً في الصومال. وأدركت أن الشمول المالي في الصومال يشكل فرصة اقتصادية والأهم هو أنه أداة تمكين للتنمية الاقتصادية والسلام والأمن.

وللاستجابة لهذا الطلب الضخم المتاح، قامت كاه إكسبرس بتأسيس كيمز في العام 2014، وذلك كأول مؤسسة مملوكة بشكل خاص ومتخصصة بالتمويل الأصغر في الصومال. حيث تقدم خدمات مالية ذات جدوى اقتصادية وبطريقة مسؤولة لخدمة السكان اصحاب الدخل المنخفض ولكن النشطين اقتصادياً. وطورت كيمز نموذج شراكة فعالة بين القطاع الخاص والقطاع العام لتقديم خدماتها. ويشمل ذلك الشراكة مع مؤسسات دولية بهدف دعم اللاجئين العائدين، وأيضاً من أجل تخفيف وطئة موجة الجفاف الحالية، من خلال تمكين المزارعين من الاستفادة من سبل العيش البديلة، ودعم الفئة العمرية الشابة ، والتي تكون أكثر عرضة لمخاطر الهجرة الاقتصادية الخارجية.