الأخبار

"البيئة" تختتم مشروع استعداد لبنان للصندوق الأخضر للمناخ

اختتمت أعمال مشروع استعداد لبنان للصندوق الأخضر للمناخ، الذي أقامته وزارة البيئة يومي 3 و4 آب/أغسطس الحالي في فندق موفنبيك بيروت، برعاية وزير البيئة في حكومة تصريف الأعمال ناصر ياسين. 

واستمر المشروع على مدى عامين، أعيد فيه إطلاق مناقشات تمويل المناخ في لبنان رغم الأزمات المتفاقمة، على أمل المساهمة في تعافي الاقتصاد الأخضر في البلاد، وتحقيق الاستدامة الاجتماعية والبيئية.

وحضر حفلة الاختتام ممثلو الهيئات الأجنبية والمحلية والمؤسسات العامة والشركات والمجتمع المدني وغيرهم من أصحاب المصلحة لتسليط الضوء على فرص الاستعانة بالصندوق الأخضر للمناخ (GCF)  في لبنان. وساهم مشروع الاستعداد هذا في تهيئة وصول البلاد إلى هذا الصندوق من خلال بناء القدرات المؤسسية، وتشجيع الأطراف المعنية ووضع حجر الأساس للمشاركة المستقبلية مع الصندوق الأخضر للمناخ وتحضير البرنامج الوطني بما يتماشى مع أجندة العمل المناخي الطويلة الأجل في لبنان. 

وفي كلمته الافتتاحية، أكد ياسين "على الدور الذي تلعبه الوزارة بصفتها السلطة الوطنية المعيّنة من قبل الصندوق الأخضر للمناخ"، قائلاً "نحن هنا اليوم لا لنحتفل بإختتام المشروع فحسب. فبينما يقترب مشروع الاستعداد هذا من نهايته، فإن الشراكة مع الصندوق الأخضر للمناخ قد بدأت بالفعل للتّو. لذلك نحن نحتفل اليوم أيضًا بالاستمرارية، ووضع حجر الأساس لهذه الشراكة المستقبلية الطويلة الأمد". 

وأكد ياسين أن "مكافحة آثار التغيير المناخي معقدة ومشتركة عبر مختلف القطاعات والتخصصات، ونحن جميعًا نتحمل المسؤولية تجاه هذه القضية الوطنية والعالمية، كل في نطاق عمله، من أجل تجنب المزيد من الأضرار البيئية والاقتصادية والاجتماعية، والاستفادة من الفرص التنموية والمالية".