الأخبار

أمين منظمة التعاون الإسلامي يؤكد أهمية برامج التمويل المتناهي الصغر للتخفيف من الفقر

أكد معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه، أن التمويل المتناهي الصغر يعد أداةً من الأدوات الأساسية ومصدراً مهماً من مصادر التخفيف من وطأة الفقر، كما تُعد إستراتيجية من إستراتيجيات التنمية، التي يجب تنفيذها ودعمها لبلوغ الغاية الطموحة المتمثلة في التخفيف من حدة الفقر واستدامة الدخل في العالم .

وأشاد في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى الإقليمي في أفريقيا الذي تستضيفه العاصمة الموريتانية نواكشوط بعنوان" التمويل متناهي الصغر: فرص واعدة ونموذج مبتكر" بجهود موريتانيا في مجال العمل الاجتماعي ورعاية الطفولة وتمكين الأسرة.

وأكد الأمين العام على أن استضافة موريتانيا لهذا الملتقى الإقليمي، تكتسي أهمية خاصة للدول الأعضاء، حيث تشكل فرصة مناسبة لتبادل الآراء والخبرات، وتحديد أفضل السبل والوسائل الكفيلة لتنفيذ مختلف برامج التمويل متناهي الصغر من أجل المساهمة في التخفيف من وطأة الفقر خاصة في وسط النساء.

يذكر أن انعقاد الملتقى، يأتي في إطار جهود الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزراعة في متابعة تنفيذ قرارات المنظمة بشأن مشروع إنشاء بنك الأسرة في دول مجموعة الساحل الخمس: بوركينا فاسو، تشاد، النيجر، موريتانيا ومالي.