الأخبار

منصة التحويلات الإنسانية اليمنية ترفع مستوى الخدمة اليومية لتشمل توزيع أكثر من 100 ألف مساعدة إنسانية

منصة التحويلات الإنسانية ترفع مستوى الخدمة اليومية لتشمل توزيع أكثر من 100 ألف مساعدات إنسانية يومياً يستفيد منها أكثر من نصف مليون يمني.

وفي أوائل أغسطس، ارتفع مستوى الوصول إلى منصة التحويلات الإنسانية، وهي منصة لإدارة العمل الإنساني وتوزيع المساعدات النقدية المشروطة وغير المشروطة والمساعدات العينية، إلى 100 ألف مساعدة يوميا بقيمة تتجاوز 4 مليار ريال يمني يستفيد منها أكثر من نصف مليون مواطن يمني.

ويعاني الشعب اليمني من أزمة إنسانية حادة. لقد شهد اليمن واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن أكبرها. وتأتي هذه التداعيات نتيجة لعدد من الأزمات الطارئة والمترابطة التي ضربت البلاد وتطورت إلى صراع واقتتال عنيف وانهيار اقتصادي حاد:

  • أدى الصراع إلى نزوح أكثر من 4.3 مليون شخص وتدمير البنية التحتية الحيوية، مما أدى إلى تفاقم احتياجات المهاجرين والنازحين والمجتمعات المضيفة.
  • يحتاج حوالي 12.6 مليون شخص إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية في عام 2023.
  • يعاني أكثر من 80% من السكان من عدم القدرة على الحصول على الغذاء ومياه الشرب الآمنة والخدمات الصحية الكافية.
  • اثنان من كل ثلاثة يمنيين يعتمدان على المساعدات الإنسانية، بحسب تقارير الأمم المتحدة. في جميع أنحاء البلاد، هناك ما لا يقل عن 7.4 مليون شخص في اليمن بحاجة إلى المأوى واللوازم المنزلية، و17.8 مليون شخص بحاجة إلى دعم المياه والصرف الصحي والنظافة، وتستمر هذه الاحتياجات في التزايد.
  • يكافح السكان من أجل البقاء في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود بسبب الأزمة الاقتصادية التي تفاقمت بسبب الأزمة في أوكرانيا.
  • يزيد الشتات الديموغرافي ووعورة التضاريس من تكلفة تقديم المساعدة للمستفيدين، ويؤثر على التقاليد ويجعل من الصعب على المرأة الحصول على المساعدة.
  • تفرض سلطات الأمر الواقع في اليمن قيودا مختلفة على نشاط المؤسسات الإنسانية والإغاثية ووصولها إلى المستفيدين.

الجدير بالذكر أن منصة التحويلات الإنسانية هي إحدى حلول التكنولوجيا المالية المسجلة والمبتكرة للمساعدة في توزيع المساعدات الإنسانية النقدية وغير النقدية لجميع المستفيدين، وخاصة الفئات الأكثر تضرراً من الصراع في الجمهورية اليمنية، وكانت تأسست في أوائل عام 2019 من قبل الشركة الوطنية للتحويل النقدي. (YCASH) (أول شركة تعمل تحت إشراف البنك المركزي اليمني في تقديم خدمات التحويلات الإنسانية في اليمن، بالشراكة مع مقدمي الخدمات المالية والمنظمات غير الحكومية).

ومنذ تأسيسها وحتى أغسطس 2023 تمكنت المنصة من تحقيق مخرجات الدعم الفني الذي قدمته مؤسسة التمويل الدولية في توزيع المساعدات من 91 منظمة عاملة في اليمن على أكثر من 2 مليون أسرة يمنية في 40 ألف فئة سكانية في كافة المحافظات والمحافظات. مديريات الجمهورية اليمنية من خلال مراكز الخدمة الثابتة والمتنقلة، بالإضافة إلى فريق الاتصالات الذي يقوم بتقديم المساعدة للمستفيدين من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والذي يحول دون حصولهم على وضع صحي دائم أو مؤقت للوصول إلى مراكز الصرف الصحي؛ واستفاد من هذه المساعدات أكثر من 10 ملايين فرد من أفراد الأسرة اليمنية.

كما زودت منصة التحويل الإنساني المنظمات والجهات المانحة بمنهجيات مبتكرة وشفافة تساهم في تقليل التكلفة المباشرة وغير المباشرة للمستفيدين من الحصول على المساعدة مع الامتثال الكامل لمعايير الاستجابة الإنسانية لحالات الطوارئ وحماية الفئات الضعيفة ومراعاة النوع الاجتماعي مع توفير التحكم والمراقبة. بيئة مسؤولة تكافح الاحتيال وتشرك المجتمع المستفيد وتلتزم بالاستجابة السريعة والكشف المبكر عن الاحتياجات، لمواصلة توسيع ودعم الخدمة الإنسانية بالتكنولوجيا المتقدمة التي تمكن جميع الأطراف ذات الصلة من إنشاء مشاريعها على المنصة والتواصل مع الجهات المالية ومقدمي الخدمات غير المالية وتحميل قوائم المستفيدين (مجموعات أو أفراد) على المنصة ومتابعة حالة التوزيع أولًا والاطلاع على تقارير تنفيذ المشروع والتحقق من عملية الصرف ومراجعة مستندات صرف المساعدة بشكل فوري التدفق إلى المنصة من جميع مواقع تقديم الخدمات ومعالجة جميع العمليات في وضع الاتصال وعدم الاتصال.