الأخبار

ندوة عالمية ترسم توجهات التكنولوجيا المالية وتستعرض أهم المبادرات المحلية

  • العمري لـ"عمان": المركزي العماني منح موافقات مبدئية لمجموعة من تطبيقات التكنولوجيا المالية.. ونعمل حاليا على إتاحة خدمة الدفع بـ"الأبل باي"
  • العبري: مستقبل واعد للقطاع في سلطنة عمان في ظل الخطط الوطنية لتسريع التحول الرقمي ومبادرات تمكين الشركات الناشئة
  • ديب شانا: يمكن للجيل القادم من الـ"فنتك" أن يسرع تحقيق تكافؤ الفرص واستتباب الأمن العالمي أو إعادته مائة عام أخرى إلى الوراء
  • خوليو غوثمان: المفتاح لتوفير خدمات مالية ناجحة يتمثل في دراسة السوق من خلال تحليل البيانات والاحتياجات الفعلية للمجتمع

منذ بدأ تساؤل عالم الرياضيات الإنجليزي آلان تورنج في 1950 م حول ما إذا كان بإمكان الآلات أن تفكر وحتى يومنا هذا والذكاء الاصطناعي في تقدم متسارع لمحاكاة العقل البشري وتقديم أفضل خدمات ممكنة في جميع القطاعات، ومن أبرزها القطاع المالي والمصرفي، وهو ما ركزت عليه الندوة الدولية حول التكنولوجيا المالية في نسختها الأولى اليوم الأربعاء في فندق آفاني السيب، حيث أجمع الخبراء المشاركون على أن التكنولوجيا وتقنيات الذكاء الاصطناعي باتت ممكنة لأنواع جديدة من التعاقدات المالية الآمنة التي يمكن إبرامها عن بعد إضافة إلى خلق صكوك وعملات رقمية وشركات افتراضية متكاملة، وتحسين تجربة عملاء البنوك من خلال اختصار العمليات المصرفية لنقرة زر واحدة.

وعرّجت الندوة الدولية التي نظمتها جامعة السلطان قابوس بالتعاون مع البنك المركزي العماني، وجامعة إمبريال لندن تحت رعاية صاحبة السمو السيدة الدكتورة منى بنت فهد آل سعيد، مساعدة رئيس الجامعة للتعاون الدولي على أهم التجارب المحلية والعالمية والتحديات التي تواجه قطاع التكنولوجيا المالية وأهم التوجهات المستقبلية.

وقال سعادة طاهر بن سالم العمري الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني في كلمته الترحيبية خلال المؤتمر: إن ظهور التكنولوجيا المالية "الفنتك" أدى إلى تغيير الطريقة التي تقدم بها المؤسسات المالية والمصرفية منتجاتها وخدماتها للزبائن، وقد كان لهذه التغييرات تأثير إيجابي على القطاع، إلا أنها عملت على تعطيله في بعض الأحيان. وأضاف: إن مع التقدم التكنولوجي المستمر ارتفعت توقعات الزبائن وأصبحت هناك مطالبات بجودة خدمات عالية مقابل أوقات إنجاز أقصر مما رفع معدل المنافسة حول العالم. ويُتوقع أن تشهد صناعة التكنولوجيا المالية نموًا أكبر خلال السنوات، حيث تم تقدير حجم سوق التكنولوجيا المالية العالمية بحوالي 110 مليارات دولار أمريكي في عام 2020 ومن المتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب من 15 إلى 20 في المائة على مدى السنوات العشر القادمة.