مدونة البوابة

كيف يمكن للخدمات المالية عبر الهاتف المحمول أن تقوم بتمكين الوكلاء والعملاء من النساء

تجربة مشروع صندوق مشاريع المرأة العربية لتفعيل شبكة وكلاء نسائية بالشراكة مع دينارك في الأردن
هناء، احدى وكيلات دينارك ضمن مشروع صندوق مشاريع المرأة العربية بالأردن.

توجد بالأردن واحدة من أكبر الفجوات بين الجنسين على مستوى العالم فيما يتعلق بالشمول المالي. وعلى الرغم من أن المرأة تشكل ما يزيد عن 47% من عدد سكان الأردن؛ إلا أنها لا تزال غير ممثلة بشكل كبير في معظم الأنشطة الاقتصادية. فالمرأة تمثل فقط 16.2% من القوة العاملة في الأردن ، ويعتبر ذلك واحدا من من أدنى معدلات مشاركة المرأة بالقوة العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وكذلك هو الحال بالنسبة لإمكانية المرأة في الحصول على التمويل؛ فيوجد أقل من ثلث عدد النساء البالغة (27%) لديهن حساب مالي (مقابل 56% من الرجال). ومع ذلك، فإنه في بلد يبلغ فيه معدل انتشار الهاتف المحمول حوالي 150% ، فإن التمويل الرقمي يمثل فرصة جيدة لسدّ فجوة الشمول المالي بين الجنسين.

نبذة عن مشروع شبكة الوكلاء النسائية

إن مشروع شبكة الوكلاء النسائية الذي ينفذه صندوق مشاريع المرأة العربية (AWEF) بالشراكة مع شركة دينارك التي تعتبر واحدة من كبار مقدمي خدمات الدفع بالأردن؛ يهدف إلى تحفيز إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية الرقمية بين النساء المحرومات من هذه الخدمات، وذلك من خلال توفير شبكة وكلاء من النساء. وقد تم خلال الشراكة التي استمرت 12 شهرا ؛ اختيار 30 شركة مملوكة للنساء لكي تصبحن وكيلات معتمدات لشركة دينارك. وقد قامت دينارك بتعيين فريق مخصص لتقديم الدورات التدريبية والدعم المتواصل لوكيلاتها.

ويتوقع صندوق مشاريع المرأة العربية بأن زيادة تمثيل النساء في الوظائف غير التقليدية مثل وكيلات تحويل الأموال عبر الهواتف المحمولة؛ سوف يساعد على تمكين رائدات الأعمال النساء وفي الوقت نفسه يتم تزويد النساء في مجتمعاتهن بحلول إمكانية الوصول إلى تحويل الأموال عبر الهواتف المحمولة مثل حلول لخدمات  الدفع والادخار والائتمان والتأمين. و قد قام صندوق مشاريع المرأة العربية بتوفير المساعدة الفنية لشركة دينارك وشارك في تحمل تكلفة الحملة التسويقية من أجل توسيع مدى انتشار المحافظ الإلكترونية بين النساء اللائي يسكنّ في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات في جميع أنحاء الأردن.

إن الأنشطة التسويقية والتدريبية كجزء من المرحلة التجريبية؛ قد تضمنت إعادة تصميم منشورات شركة دينارك وإطلاق حملة بالفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لشرح الطريقة التي يمكن بها للمرأة أن تستخدم المحافظ الإلكترونية بشكل يومي من أجل دفع الفواتير وتحويل الأموال و الشراء والادخار عبر الإنترنت. ونتيجة لهذه الأنشطة التسويقية؛ استطاعت دينارك إضافة 12,309 اشتراكا للنساء بالمحفظة الإلكترونية بالمقارنة مع العدد المستهدف خلال عام الشراكة والبالغ 3000 عميلة.

 

النتائج الأولية للمشروع

تقوم هذه المدونة بتسليط الضوء على النتائج الرئيسية المستخلصة من المرحلة التجريبية بالإضافة إلى النتائج التي توصلت إليها دراسة استقصائية حديثة تم إجراؤها على 523 من النساء النشطات المستخدمات للمحافظ الإلكترونية، وقد قام بإجراء هذا الاستقصاء صندوق مشاريع المرأة العربية من أجل الحصول على الآثار المبكرة لاستخدام المحافظ الإلكترونية على التمكين الاقتصادي للمرأة، سواء كان ذلك من حيث زيادة دخلها الصافي (إمكانية الوصول) أو التعبير عن رأيها أو اختياراتها أو تحكمها في مواردها المالية (التمكين). وسوف نقوم أدناه بتسليط الضوء على النتائج الرئيسية المستخلصة من هذا الاستقصاء.

  1. يمكن للمحافظ الإلكترونية أن تكون بمثابة أداة لتلبية احتياجات النساء الفقيرات والمحرومات من الخدمات في الأردن. يوجد حاليا 38% من المشتركين في محفظة دينارك الإلكترونية من النساء. وقد تم تصنيف 99% من المستخدمات النشيطات من النساء اللائي شملهن الاستقصاء على أنهن إما محرومات للغاية أو محرومات أو محرومات إلى حد ما (أداة تقييم مدى الحرمان). و هذا يعني أنه على عكس كل التوقعات في ظل الظروف المحيطة بالأردنيين، فإن المحافظ الإلكترونية هي وسيلة فعّالة ليس فقط للوصول إلى الطبقة الوسطى بل هي أيضا وسيلة فعّالة للوصول إلى النساء الفقيرات والمحرومات.
  2. إن المستخدمات النساء النشيطات غالبا ما تكن من الشابات والمتعلمات تعليما جيدا. تقوم النساء الحاصلات على درجة البكالوريوس أو درجة أعلى؛ باستخدام محفظة دينارك الإلكترونية بشكل أكبر من المشاركات في الاستقصاء الحاصلات على تعليم أساسي. وعلى الرغم من أن المحافظ الرقمية يمكن أن تكون وسيلة فعّالة للوصول إلى الشابات والحاصلات على تعليم جيد؛ إلا أن هناك حاجة إلى توعية إضافية وجهود إضافية للانتشار من أجل الوصول إلى النساء الأكبر سنا والأقل تعليما. وقد نتج أيضا عن الاستقصاء أن كلا من النساء المتزوجات وغير المتزوجات لديهن نفس إمكانية الوصول للمحافظ الإلكترونية مما يعني أن الحالة الاجتماعية لم يكن لها تأثير على مدى استخدام الخدمة.
  3. إن معظم النساء كان لديهن سيطرة محدودة على مواردهن المالية الشخصية قبل وصولهن إلى محفظة دينارك الإلكترونية. فمن بين النساء اللائي شملهن الاستقصاء، كان هناك 6 من كل 10 نساء قد صرّحن بأنهن لم يكن لديهن أي أموال خاصة بهن بحيث يستطعن أن يقررن كيفية استخدامها. وإذا كان لديهن بعض المدخرات الشخصية، فعادة ما يحتفظن بها نقدا في المنزل (60%) بدلا من وضعها بالبنك (37%). وحقيقة الأمر أن 57% من هؤلاء النساء لم يكن لديهن إمكانية الحصول على حساب بنكي. كما أن العادات الثقافية بالأردن تجعل النساء يواجهن قيودا على حركتهن ويفضلن الاحتفاظ بالأموال في المنزل حيث يمكنهن الوصول إليها بسهولة في حالات الطوارئ. وكذلك فإن النساء يتخوفن من أن يكون الحصول على حساب بنكي رسمي سوف يتطلب الإفصاح عن مدخراتهن لأزواجهن أو لعائلاتهن؛ مما قد يترتب عليه استخدام هذه الأموال. وأخيرا ، فإنه يوجد افتقار لثقافة الإدارة المالية فيما يتعلق بالادخار والاستثمار أو أهمية الحصول على حساب بنكي.
  4. إن معظم هؤلاء النساء ينظرن إلى محافظ  دينارك الإلكترونية على أنها حساب خاص وآمن ويعتبرنها بديلا جيدا عن الحساب البنكي. 89% من النساء اللائي شملهن الاستقصاء صرّحن بأنهن يصلن ويستخدمن محافظهن الإلكترونية و84% منهن لا يبحن لأي شخص آخر بالرمز الكودي أو كلمات المرور الخاصة بمحفظة دينارك الإلكترونية. وهذه المعدلات تشير إلى أن المحافظ الإلكترونية يمكن أن تمنح هؤلاء النساء الشعور بالأمان و التحكّم في مواردهن المالية الشخصية.
  5. تم استخدام محافظ "دينارك" الإلكترونية في معظم الحالات على أنها "حسابات للمعاملات"، وبشكل رئيسي لاستلام الأموال وسداد مدفوعات الشراء أو دفع الفواتير (مياه و كهرباء وهاتف محمول) أو لشراء ائتمان عبر الهاتف المحمول. وقد أظهر البحث أن المحافظ الإلكترونية يمكن لها تزويد النساء بارتياح إضافي في ظل الموروثات الثقافية حيث تواجه المرأة قيودا كثيرة على حركتها. و تقوم المحافظ الإلكترونية أيضا بتوفير مدخرات هامة من حيث الوقت المستغرق في إدارة الموارد المالية للأسرة مثل دفع الفواتير. إن صندوق مشاريع المرأة العربية بناء على إجابات المشاركات بالاستقصاء ؛ قام بتقدير أن النساء اللائي دفعن فواتيرهن عبر محفظة "دينارك" الإلكترونية قمن بتوفير 19 ساعة في المتوسط (على مدار الأشهر الثلاث الماضية) ، مما يمثل توفيرا بمقدار 120.68 دولار من تكاليف المعاملات (سوف يكون موضوع التقييم النهائي القادم).
  6. تقوم النساء في حالات قليلة باستخدام محافظ "دينارك" الإلكترونية كأداة ادخار، وتشير الدراسة إلى أن 9% من المشاركات في الاستقصاء قمن باستخدام المحافظ الإلكترونية للاحتفاظ بأموال لحالات الطوارئ. وقد ذكرت مشاركات أخريات بأنهن قد استخدمن المحفظة الإلكترونية لتوفير أموال من أجل استخدامها لمشتريات أو مدفوعات محددة مستقبلية. وذلك يؤكد بأنه يمكن للمحافظ الرقمية أن تكون أداة مهمة للاستقلال المالي من خلال المدخرات. ومع ذلك ، توجد حاجة إلى وجود أنشطة إضافية للتوعية من أجل تعزيز ممارسات الادخار الجيدة.

 

سوف يواصل صندوق مشاريع المرأة العربية رصد الآثار طويلة الأجل لهذا التفاعل المتعلق بالتمكين الاقتصادي للمرأة. و تشير هذه النتائج المبكرة إلى أن وصول المرأة إلى الخدمات المالية الرقمية و استخدامها، من الممكن أن يؤثر بشكل إيجابي على قدرة المرأة على التحكّم في مواردها المالية. إلا أنه من المهم ضمان حصول المرأة بشكل كامل على فوائد الخدمات المالية الرقمية ؛ ألا يقوم مقدمو خدمات الدفع بالتركيز فقط على زيادة إمكانية الوصول إلى الخدمات (على سبيل المثال عن طريق شبكات الوكيلات النساء) ؛ بل يجب أيضا أن يهتموا بزيادة وعي المرأة و فهمها للخدمات المالية الرقمية والممارسات الجيدة للإدارة المالية عن طريق القيام بالأنشطة التسويقية والتدريبية.

Dinarak Jordan: How Mobile Money Can Empower Female Agents and Clients

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.