لقاء البوابة

سيوا تقوم بتطوير تطبيق مجموعات الإدخار والإقراض الدوارة لقطاع الأعمال

لقاء مع الشركة الناشئة المغربية بعد عام من فوزها بالمركز الثاني لجائزة الإبتكار الإقليمية
إريك أسمر، سيوا، المغرب.Eric Asmar, CIWA, Morocco.

سيوا فازت بالمركز الثاني لجائزة الابتكار للاندماج المالي العربي لعام 2018 عن تطبيقها لتنظيم وإدارة مجموعات الإدخار والإقراض الدوارة. قام ألكسندر ريفياكين أحد مؤسسي الجائزة الإقليمية بالتحاور مع إريك أسمر مدير الابتكار لدى شركة سيوا لمناقشة مدى التقدم الذي أحرزته الشركة خلال العام الماضي وأهداف وتحدّيات المستقبل. تم اللقاء على هامش برنامج التمويل الآجل (Finance Forward) التابع لشركة “Village Capital”  في عمان، الأردن وهو برنامج تسريع من أجل دعم شركات التكنولوجيا المالية الناشئة. Village Capital من شركاء جائزة الإبتكار للاندماج المالي العربي لعام 2019.

CIWA Logo. AFIIP.

إنه لأمر رائع أن نشهد اختيار شركة سيوا من بين أكثر من مئة متقدم لبرنامج تسريع الصحة المالية التابع لشركة Village Capital. لقد قمتم بإحراز تقدم كبير في تطبيق سيوا للهواتف المحمولة، وقمتم بإطلاق عرض جديد مؤخرا هو CIWA Pro. هل يمكن أن تخبرنا المزيد عن ذلك، و كيف تراه يتطور؟

 إن CIWA Pro هو عرضنا الذي نقدمه لأصحاب العمل. فقد رأينا أن العديد من عملائنا البالغ عددهم 3000 ؛ يقومون باستخدام CIWA Mobile ويستخدمون أيضا مجموعات الادخار والإقراض الدوارة (المعروفة باسم "التونتين" أو "دارت" في المغرب) في أماكن عملهم. لذلك سألنا أنفسنا كيف يمكننا توظيف تطبيق سيوا في إطار عمل مؤسسي. وكانت الإجابة المثلى هي البدء من الداخل واستهداف أصحاب العمل. إن تطبيق CIWA Pro يقوم بتبسيط إجراءات صاحب العمل وعن طريق استخدام تصنيفنا الائتماني البديل "تصنيف سيوا"، يتم إتاحة الفرصة لأصحاب العمل لفهم احتياجات موظفيهم والعادات المالية الخاصة بهم بشكل أفضل. وعلاوة على ذلك ، فبالرغم من أن CIWA Pro هو في الوقت الحالي يعتبر حلّا لصاحب العمل، إلا أن لديه القدرة على التوسع للوصول إلى هياكل مختلفة مثل التعاونيات ومؤسسات التمويل الأصغر. فعلى سبيل المثال ، نحن نقوم باستكشاف شراكات إستراتيجية مع مؤسسات التمويل الأصغر في منطقة الشرق الأوسط وشمال وغرب أفريقيا من أجل دمج تطبيق CIWA Pro مع ما يقدمونه من خدمات ومع آليات قروض المجموعات. هذه المؤسسات تبحث عن حلول مبتكرة، ولذلك فإن عروض سيوا تعتبر جذابة للغاية.

إنها طريقة رائعة أيضا لتوسيع نطاق سيوا أفقيا عبر القطاعات. إلا أننا جميعا نعلم بوجود العديد من العقبات التي تحول دون التوسع. فما هي أكبر العقبات بالنسبة لكم ؟ سواء محليا في المغرب أو في العالم العربي أو خارجه ؟

إن الثقافة المؤسسية تعتبر عقبة كبيرة إلا أنها قابلة للتغيير. توجد بعض التحفظات على مجموعات الادخار والإقراض الدوارة بسبب عدم توافر الفهم لكيفية إضافة القيمة الاجتماعية والاقتصادية من هذه الآلية التشاركية. فغالبا ما تكون المؤسسات غير مدركة لمدى أهمية  مجموعات الادخار والإقراض الدوارة كنشاط حيوي لموظفيهم وغير مدركة أيضا لمدى أهمية تثقيفهم وصقل مهاراتهم. ولذلك ، إذا تمكّنا من إقناع المزيد من المؤسسات بهذه الفكرة؛ فسوف يمثّل ذلك تطوّرا كبيرا.

إن المدفوعات في المغرب تشكّل تحدّيا حيث أن مشغلي شبكات الهاتف المحمول بالكاد قد بدأوا في ذلك، ومعظمهم يركزّون على مدفوعات التجّار بدلا من تركيزهم على المدفوعات من قرين إلى قرين. إن نظام البيع من الشركة إلى المستهلك مباشرة (B2C) هو أمر صعب في كل مكان ولكنه صعب بشكل خاص في منطقتنا لأن لدينا عدد أقل من السكان المتعلمين والمتصّلين، ولذلك توجد حاجة إلى المزيد من التسويق من أجل الوصول إلى نطاق أكبر. نعمل حاليا على تكوين شراكات مع مقدمي خدمات الدفع وسوف يكون ذلك بمثابة دفعة كبيرة لنا.

أما خارج المغرب فالأمر يختلف من بلد إلى آخر وفقا للبيئة التنظيمية. فعلى سبيل المثال، بلدان مثل تونس والأردن وعدد قليل من بلدان غرب أفريقيا تتطلب فهما كبيرا للثقافة المحلية لمجموعات الادخار و الإقراض الدوارة وكذلك لبيانات السوق. لدينا إمكانية الحصول على الكثير من البيانات الكلية من خلال المؤشر العالمي للشمول المالي التابع للبنك الدولي ومن مبادرات أخرى. إلا أن كل ما نفتقر إليه هو المزيد من البيانات التفصيلية المجمعة والتي سوف تأتي مع زيادة قاعدة المستخدمين وعندها سوف نتمكن من إدخال المزيد من البيانات داخل نظام الحلول الحسابية الخاص بنا.

ما الذي قمتم بتحقيقه أيضا منذ حصولكم على الجائزة و كيف ساهمت الجائزة بمساعدتكم في هذا المسار ؟

بجانب إطلاقنا لتطبيق CIWA Pro ، قمنا بمواصلة العمل الجاد من أجل زيادة الوعي بعملنا والعمل على زيادة أعمالنا بشكل أكبر. ومن ناحية السيولة النقدية، كانت جائزة الابتكار للاندماج المالي العربي هي أول مصدر خارجي لتمويل سيوا مما أتاح الفرصة لنا بالتوظيف وتسريع العمليات الأساسية. ثم وفرّت لنا شبكة علاقات الجائزة العديد من الفرص الهامّة للشراكة وكانت بمثابة نقطة انطلاق لنا للمسابقات والبرامج الأخرى. بالطبع تم ذلك مع Village Capital، ثم فازت سيوا بجائزة تفضيل الجمهور بمسابقة ريادة الأعمال الاجتماعية Global Social Venture بأفريقيا، وجائزة لجنة التحكيم للمرأة بمنتدى شركة أورانج للريادة الاجتماعية Orange Social Entrepreneurship ، ونحن الآن مشمولون برعاية حاضنة الأعمال المغربية CEED، وهي جزء من برنامج SEAF التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID). تعتبر هذه الفرص بمثابة محركات للنمو الإستراتيجي لأعمالنا.


>>  لقاء البوابة مع أم الغيث جلزيم، المديرة التنفيذية، سيوا،المغرب وقت الفوز بالمركز الثاني لجائزة الابتكار للاندماج المالي العربي لعام 2018.

>> الحلول الفائزة بجائزة الابتكار للإندماج المالي العربي لعام 2019.

 

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.