بودكاست البوابة

كيف يسعى قطاع التمويل الأصغر في مصر لزيادة الشمول المالي للمرأة وذوي الدخل المنخفض؟

منى ذو الفقار

منى ذو الفقار محامية مصرية وناشطة حقوقية ومن أقوى 100 سيدة أعمال في المنطقة العربية حسب تصنيف فوربس. وهي رئيسة "الاتحاد المصري للتمويل متناهي الصغر" منذ 2015، ورئيسة مجلس إدارة "المجموعة المالية هيرميس" منذ 2008، ورئيسة مجلس أمناء كل من "مؤسسة المجموعة المالية هيرميس للتنمية الاجتماعية" منذ 2006، و"مؤسسة التضامن للتمويل الأصغر"، ورئيسة "الجمعية المصرية لتحسين صحة المرأة". منى أيضًا شريكة مؤسسة ورئيسة اللجنة التنفيذية في "مكتب ذو الفقار وشركاه للاستشارات القانونية والمحاماة" منذ 2009 في مصر.

تشارك منى في صياغة مشروعات قوانين جديدة وتطوير القوانين الحالية المتعلقة بالتشريعات الاقتصادية؛ وهي مدافعة نشطة عن حقوق الإنسان والنساء، على المستويين المحلي والدولي. كما تشغل عضوية كل من "منظمة الاتصالات الدولية للسكان"، و"مجلس الأعمال المصري الأميركي".

 Podeo Logo       anchor      spotify      soundcloud     

يمكنكم أيضاً الإستماع إلى حلقاتنا بالكامل عبر منصات البث السمعي أو عبر موقعنا على صفحتنا الرئيسية للبودكاست هنا.


تلخيص الحلقة:

في هذه الحلقة، نستضيف مؤسسة شركة التضامن للتمويل الأصغر ورئيسة مجلس إدارة الإتحاد المصري للتمويل المتناهي الصغر منى ذو الفقار للإجابة على أسئلة عدة، ومنها كيف نما قطاع التمويل الأصغر في مصر رغم الجائحة، وما الذي نتج عن تركيز أولويات القطاع على الشمول المالي للفقراء والنساء والشباب.


نص الحلقة 10:

أهلاً بكم في الحلقة العاشرة والأخيرة من هذا الموسم من بودكاست الشمول المالي في العالم العربي. 

نتوجه في هذه الحلقة الختامية وبالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة إلى مصر، حيث بلغ حجم التمويل الأصغر في السوق نحو 1.4 مليار دولار في الربع الثاني من عام 2021 مقارنة بـ 1.1 مليار دولار في الربع الثاني من عام 2020، بحسب الهيئة العامة للرقابة المالية. وبلغ حجم أنشطة التمويل المتناهي الصغر 1.6 مليار دولار في أكتوبر 2021 مقارنة بـ 1.14 مليار دولار في أكتوبر 2020. ووفقًا للأرقام الرسمية، بلغ عدد المستفيدين من التمويل المتناهي الصغر 3.4 مليون مستفيد في أكتوبر 2021 مقابل 3.1 مليون مستفيد في الشهر نفسه قبل سنة. وتمثل النساء غالبيتهم بنسبة 60 في المئة. 

وكان البنك المركزي المصري وضع التمويل الأصغر كأحد الركائز في استراتيجيته للشمول المالي، والتي تهدف إلى جذب المزيد من الناس إلى القطاع المصرفي وإلى تقليل حجم الإقتصاد غير الرسمي. ومع التوسع في التمويل الأصغر، قدم البنك المركزي لشركات وجمعيات التمويل الأصغر 892 مليون دولار للسماح لها بإعطاء القروض.

ومن أهمها مؤسسة التضامن للتمويل الأصغر، التي كانت شريكة في تأسيسها السيدة منى ذو الفقار، وهي ضيفتنا اليوم للحديث عن واقع القطاع في مصر وتحدياته وآفاقه.

تترأس منى اليوم مجلس إدارة الإتحاد المصري للتمويل المتناهي الصغر، وقد انتخبت مرتين منذ عام 2015، بالإضافة إلى كونها أحد الشركاء المؤسسين لمكتب المحاماة "ذو الفقار وشركاه". وقد لعبت دور رئيسي في برامج تحديث وإصلاح النظم والقوانين الاقتصادية والمصرفية في مصر. وبفضل خبرتها الطويلة في هذا المجال، أدرجتها مجلة فوربس في سنة 2021 على قائمة "أقوى 100 سيدة أعمال في المنطقة العربية".

فلنستمع إلى حديثنا معها الآن.

[...]

وهنا نصل إلى ختام الحلقة والموسم الأول من المدونة الصوتية لبوابة الشمول المالي للتنمية، الأولى من نوعها في العالم. لا تنسوا مشاركتنا آراءكم وتعليقاتكم عبر مواقعنا الرسمية. يمكنكم أيضاً الإستماع إلى الحلقات السابقة كلها على يوتيوب وسبتفي وبودو وبل بدكستس وغيرها من أبرز منصات البث السمعي. انتظرونا في موسم جديد قريباً لنقدم لكم حوارات بالعربية مع أهم الوجوه في مجال الشمول المالي في العالم العربي.

19:34 [النهاية]

______________________________________

ندعوكم للمشاركة في هذا الحديث عبر التعليق بالأسفل عن أفكاركم، ولا تترددوا في إعلامنا عن رأيكم من هذه الحلقة الأولى وترك أي اقتراحات أو أفكار لديكم.

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.