مدونة البوابة

تكثيف الجهود لمكافحة الفقر المدقع

إمرأة تمد يدها لمساعدة أفراد أسرة للمرور في شارع موحل في حي التنك في طرابلس في شمال لبنان وفي الخلف تظهر خيم للاجئين وأولاد ينظرون صوبهن.

أنهت جائحة كورونا حقبة إستثنائية من التقدم في الحد من الفقر على مستوى العالم. من عام 1990 إلى عام 2015، إنخفض معدل الفقر المدقع العالمي بأكثر من النصف، مع إفلات أكثر من مليار شخص من الفقر. وحققت الدول الأكثر فقرا مكاسب في مدخولها.

منذ ذلك الحين، تباطأ الحد من الفقر بسبب النمو الإقتصادي الضعيف. إن الإضطرابات الإقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا والغزو الروسي لأوكرانيا أدت إلى إنقلاب كبير في التقدم. Twitter logo في عام 2020 وحده، إرتفع عدد الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر المدقع (أي يعيشون بأقل من 2.15 دولار في اليوم) بأكثر من 70 مليونًا. هذه هي أكبر زيادة لمدة عام واحد منذ بدء رصد الفقر العالمي في عام 1990. ومع ذلك، فإن هذا الرقم يخفي حقيقة أكثر كآبة: الأشخاص الذين كانوا بالفعل تحت خط الفقر المدقع أصبحوا الآن أكثر فقرًا.

ندرك أن التقدم قد توقف. فمن الواضح الآن أن الهدف العالمي المتمثل بإنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030 لن يتحقق بدون معدل تقدم يعوض عن التاريخ.

اليوم، وفيما نحتفل "بيوم القضاء على الفقر"، ندرك أن التقدم قد توقف. فمن الواضح الآن أن الهدف العالمي المتمثل بإنهاء الفقر المدقع بحلول عام 2030 لن يتحقق بدون معدل تقدم يعوض عن التاريخ على مدى السنوات الثماني المقبلة. بالمعدل الحالي، 600 مليون شخص تقريبًا — أي 7 بالمئة من سكان العالم — سيظلون يعيشون بأقل من 2.15 دولار في اليوم في عام 2030. وهذا العدد أقل من الإجمالي في عام 2019 بقليل، وهو آخر عام تتوفر عنه البيانات حتى الآن.

بالنظر إلى الفقر على نطاق أوسع، يعيش نصف العالم تقريبًا — أو أكثر من 3 مليارات شخص — على أقل من 6.85 دولار في اليوم Twitter logo، وهذا المبلغ هو عند خط الفقر الوطني المعتاد في البلدان ذات الدخل المتوسط ​​الأعلى. إن انتشار الفقر واستمراره يعتم الأفق بالنسبة لمليارات الأشخاص الذين يعيشون في جميع أنحاء العالم. يجب أن يكون ذلك بمثابة جرس إنذار لصانعي السياسات في كل مكان.

يمثل الإتجاه الحالي للحد من الفقر خطرا على الإستقرار الإقتصادي والإجتماعي العالمي. ومع ذلك، الفقر ليس حتمياً — التاريخ يوضح ذلك.

يقدم تقرير الفقر والإزدهار المشترك لعام 2022، الذي نُشر في أوائل أكتوبر/تشرين الأول، أول نظرة شاملة عن مشهد الفقر العالمي في أعقاب جائحة كورونا Twitter logo، حيث يُظهر السياسات المالية التي تعمل بشكل أفضل خلال الأزمات والسياسات التي يجب تجنبها.

تنفق الإقتصادات النامية مبالغ مدهشة على الدعم - بمعدل 3 بالمئة تقريبًا من الناتج المحلي الإجمالي. لكن فوائد الدعم تميل بشكل كبير إلى إفادة الطبقات الغنية في المجتمع.

تنفق الإقتصادات النامية مبالغ مدهشة على الدعم — بمعدل 3 بالمئة تقريبًا من الناتج المحلي الإجمالي. لكن فوائد الدعم تميل بشكل كبير إلى إفادة الطبقات الغنية في المجتمع. ففي الإقتصادات ذات الدخل المنخفض والمتوسط​​، يصل 20 بالمئة فقط من إنفاق الدعم إلى الناس الأكثر فقراً.

بالمقابل، الإنفاق على التحويلات المباشرة — لا سيما التحويلات النقدية — أقل بكثير في الإقتصادات الفقيرة منه في البلدان الغنية. وعادة ما يكون هذا النوع من التحويلات موجها بشكل أفضل وأكثر فاعلية في مساعدة الفقراء. فعلى سبيل المثال، إن ما يقرب من ثلثي الأموال التي تنفقها الإقتصادات النامية على التحويلات النقدية تعود بالفائدة بالفعل على الفقراء Twitter logo. وتميل هذه التحويلات أيضًا إلى دعم النمو طويل الأجل بشكل أفضل من خلال تمكين الأسر الفقيرة للقيام بالإستثمارات التي تحتاجها في التعليم والصحة.

عندما تكون هناك حاجة إلى موارد إضافية للإستثمارات البشرية ورأس المال، يجب أن يكون الهدف هو تعبئة الإيرادات المحلية من دون الإضرار بالفقراء. وتحقيق ذلك ممكن من خلال توسيع القاعدة الضريبية ومن خلال ضرائب الممتلكات والكربون مع جعل ضرائب الدخل على الأفراد والشركات أكثر تصاعدية.

ويرتبط الحد من الفقر إرتباطًا وثيقًا بالعمل المناخي. فتغير المناخ يؤدي إلى زيادة تواتر الكوارث المرتبطة بالطقس، مما يعيق الإنتاج الزراعي ويضر بسبل عيش الناس في جميع قطاعات الإقتصاد ويحفز على الهجرة. إن الفقراء والضعفاء هم دائما الأكثر تضررا.

بالنظر إلى المستقبل، ومع حيز مالي محدود، ستحتاج البلدان إلى جعل إنفاقها العام أكثر فاعلية على كل الصعد وإعطاء الأولوية للموارد في البرامج التي تحقق أعلى نسب من العوائد في التنمية والحد من الفقر.

إن إستعادة التقدم في الحد من الفقر ستتطلب بشكل حاسم سياسات تعزز النمو الإقتصادي الشامل، ليس فقط في الإقتصادات الأكثر فقرا بل أيضًا في الإقتصادات المتوسطة الدخل. وستكون السياسات على مستوى الإقتصاد لتعزيز نشاط القطاع الخاص حاسمة لتوليد الإستثمار والوظائف والحد من الفقر، لا سيما في هذه الأوقات المضطربة. Twitter logo

إذا تم تصميم السياسات وتنفيذها بشكل صحيح، فيمكن أن تكون بداية جيدة لتحقيق التصحيح الضروري في المسار. ولتجنب خطر المزيد من التراجع، يجب على صانعي السياسات بذل كل ما في وسعهم من جهود للقضاء على الفقر المدقع.

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.