لقاء البوابة

تطبيق برنجي: حل تأميني مبتكر للأوقات العصيبة

لقاء مع أحد مؤسسي تطبيق برنجي أحمد أسامة: هدفنا تمكين العملاء من الوصول إلى خدمات التأمين التي تناسبهم بطريقة آمنة وسريعة
صورة تظهر وجه أحمد أسامة، أحد مؤسسي تطبيق برنجي

أحمد أسامة هو المؤسس المشارك ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة برنجي الناشئة (Bringy Digital Ventures). شغل منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة TE data، حيث شارك في رفع إيرادات الشركة من 40 مليون جنيه مصري إلى 3.7 مليار جنيه مصري. أسامة كان أيضًا نائب رئيس شركة TE. كما تولى مناصب رئيس مجلس إدارة شركة TE data Jordan، ورئيس Xceed Contact Center، ونائب رئيس مجلس إدارة صندوق تطوير التكنولوجيا (Technology Development Fund). قبل ذلك، شارك أسامة في تأسيس شركة لتطوير التطبيقات في عام 1998 استحوذت عليها شركة Pyramid Technology. كان أسامة عضوًا في مجتمع البرودباند 100 لكبار الشخصيات، وهو جزء من منتدى النطاق العريض العالمي (Broadband World Forum).

أجرينا حوار مع أحمد أسامة، أحد مؤسسي تطبيق برنجي، لمعرفة المزيد عن التطبيق الجديد لخدمات التأمين في مصر والشركة الناشئة وراءه المتخصصة في تطوير وتقديم خدمات التكنولوجيا المالية.

ما هو الدافع وراء هذا الجهد؟

مثلما كان للتحول الرقمي أثر عظيم على الكثير من الصناعات كصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتجارة الإلكترونية والسياحة والمواصلات وغيرها، نؤمن في برنجي أن التحول الرقمي في السنوات القادمة سيكون له أثر مماثل على الخدمات المالية غير المصرفية ولا سيما خدمات التأمين. إن التأمين صناعة عريقة وقديمة تحمي المجتمعات من مخاطر عديدة منذ أكثر من قرن من الزمان، ولا زالت خدمات التأمين تقدم بشكل تقليدي، مما أدى إلي استهداف شركات التأمين للعملاء من الشركات والأفراد الأعلى دخلا في المقام الأول، وكان ذلك أحد أسباب ظهور فجوة تأمينية كبيرة لدى الفئة الأكبر من المجتمع، ما أدى إلي ابتعاد الكثيرين عن خدمات التأمين وعدم الاعتماد عليها في حمايتهم ضد مخاطر عديدة، وهم الفئة الأكثر عددا ومن وجهة نظرنا الأكثر احتياجا لخدمات التأمين لما قد توفره من تغطية وحماية لها. ويمكن التحول الرقمي للمرة الأولى من الوصول لهذه الفئات العريضة من المجتمع بشكل سهل ومباشر وبتكلفة قليلة مقارنة بالوصول إليهم بالطرق التقليدية.

وفي الوقت نفسه، يطمح جيل الألفية إلي تحقيق المزيد بشكل سهل وسريع وآمن وفوري. مهمتنا في برنجي هي تحقيق طموحات جيل الألفية بتحويل الخدمات التي ظلت تقليدية لسنوات عديدة إلى خدمات رقمية لحظية Twitter logo تحقق طموحه ومتطلباته، وفي متناول يده من خلال جهاز الهاتف المحمول، وخصوصا خدمات التأمين نظرا لدورها وأهميتها في حماية وسلامة المجتمعات من مخاطر عديدة، مما شجعنا على البدء بتقديم خدمات التأمين الرقمية من خلال تطبيق برنجي.

استراتيجيتنا تعتمد على زيادة الوعي لدى الفئات المستهدفة من العملاء بفوائد خدمات التأمين وأهميتها في حمايتهم من الكثير من المخاطر، مع إتاحة تطبيق برنجي الذي يمكنهم بقسط تأميني في متناول أيديهم ومن خلال خطوات بسيطة ورقمية بالكامل الحصول على التغطية التأمينية لحظيا.

ما الذي تقدمونه للعملاء في المجتمع المصري؟

تطبيق برنجي يمكن العملاء من اختيار خدمات التأمين التي تناسب احتياجاتهم، والحصول على عرض سعر، ثم الدفع بطريقة آمنة عن طريق بطاقات الائتمان أو الخصم المباشر أو المحافظ الإلكترونية، ثم إصدار الوثيقة مع تمكين العميل من طباعتها أو تخزينها أو الرجوع اليها في أي وقت، مع توفير سبل طلب التعويض من خلال التطبيق، وكل ذلك من خلال واجهة متطورة صممت خصيصا لتسهل على العملاء الاختيار بين أنواع التأمين المختلفة ومعرفة الشروط والأحكام بشكل كامل بسهولة ويسر من خلال خطوات بسيطة وفي دقائق قليلة والحصول على التغطية التأمينية لحظيا في الحال. تطبيق برنجي متاح حاليا للعملاء في السوق المصري. 

يشمل تطبيق برنجي في مرحلته الأولى بعض خدمات التأمين الأساسية التي تستهدف فئات عريضة من المجتمع المصري، وحمايتهم من مخاطر عديدة، وتمكينهم من تخطي أزمات كبيرة بطريقة آمنة Twitter logo، مثل تأمين الحوادث الشخصية وتأمين المسكن وتأمين المشروعات الصغيرة وتأمين مخاطر الإصابة بمرض السرطان وتأمين مصاريف الجنازة. وستعمل برنجي في الفترة القادمة علي زيادة خدمات التأمين المتاحة من خلال التطبيق.

صورة تظهر مؤسسي تطبيق برنجي أحمد أسامة وشادي سمير تتوسطهم صورة لشكل التطبيق على الهاتف المحمول مع رمز التطبيق باللون الأحمر.
صورة لمؤسسي تطبيق برنجي أحمد أسامة وشادي سمير تتوسطهم صورة لشكل التطبيق على الهاتف المحمول مع رمز التطبيق باللون الأحمر.

ما هي استراتيجيتكم لتشجيع العملاء لاستخدام خدمات برنجي؟

استراتيجيتنا تعتمد في المقام الأول على زيادة الوعي لدى الفئات المستهدفة من العملاء بفوائد خدمات التأمين وأهميتها في حمايتهم من الكثير من المخاطر التي قد تقع عليهم، مع إتاحة تطبيق برنجي الرقمي الذي يمكنهم بقسط تأميني في متناول أيديهم ومن خلال خطوات بسيطة ورقمية بالكامل الحصول على التغطية التأمينية لحظيا، وذلك من خلال القنوات التسويقية الرقمية التي تمكننا من الوصول إلى الفئات المستهدفة في جميع أنحاء الدولة من مدن وقرى ونجوع، بالإضافة إلى إقامة بعض الشراكات مع الجهات والمؤسسات التي تستهدف الفئة نفسها من العملاء.

من هم العملاء الذين لاحظت أنهم يقومون بالتسجيل؟ ولماذا برأيكم؟

بشكل عام العملاء الذين يقومون بالتسجيل في برنجي هم من الشباب في المقام الأول، ونرى أنه أمر طبيعي للشاب في بداية حياته العملية سواء من خلال وظيفة أو بداية مشروع صغير، وتزامن ذلك مع تكوين أسرة، أن يبدأ مع ذلك بإدراك المخاطر التي قد تؤثر على مستقبله ومستقبل أسرته، مع اهتمام الشباب من جيل الألفية بالحصول على الخدمات التي يحتاجون إليها بشكل سهل وسريع وآمن ولحظي وغير تقليدي، وبالتالي فتطبيق برنجي يناسب متطلباتهم.

ما هي التحديات التي واجهتها حتى الآن، خصوصا أنكم بدأتم مباشرة قبل انتشار الجائحة؟

أثرت الجائحة بشكل غير مسبوق على أغلب الشركات والمشروعات الناشئة والجهات الخدمية والتنظيمية، ومثل ذلك تحديا كبيرا لنا في سرعة الحصول علي الموافقات وبعض الخدمات، كما أدي لحرمان فريق العمل لفترات طويلة من التواجد في مقر الشركة والاجتماع وجها لوجه، ولكن مكنتنا التكنولوجيا من تعويض ذلك جزئيا عن طريق البدائل الرقمية. 

هل كان الوباء عائقا أم فرصة لكم؟ يرجى التوضيح بإيجاز.

من منطلق التأقلم واستمرارية الحياة في وجود الوباء أدرك أغلبنا أن البديل الرقمي لكثير من الخدمات التي كنا نحصل عليها بشكل تقليدي شيء أساسي وسريع وآمن، وكان لذلك دور كبير في الإسراع من التحول الرقمي لكثير من الخدمات ولا سيما خدمات التأمين الرقمية التي تقدمها برنجي. 

صورة تظهر يد تمسك بهاتف ذكي محمول يبين رمز تطبيق برنجي أمام خلفية باللون الأحمر.
صورة تظهر يد تمسك بهاتف ذكي محمول يبين رمز تطبيق برنجي أمام خلفية باللون الأحمر.

أين ترى منصتكم بعد 5 سنوات؟

نطمح لأن تصبح برنجي منصة لتقديم الخدمات المالية غير المصرفية بما في ذلك خدمات التأمين والمدفوعات والتقسيط والإقراض والتحويلات النقدية في مصر والمنطقة، بما في ذلك دول شمال أفريقيا والعديد من الدول الأفريقية والتي تتمتع بتعداد سكاني كبير وفئة كبيرة من الشباب متوسطي الدخل وهي الفئة  الأكثر احتياجا والأكثر إقبالا على الخدمات المالية والتأمينية الرقمية من وجهة نظرنا.   

ما الذي يمكن أن تتعلمه شركات التكنولوجيا المالية الأخرى من تجربتكم؟ هل كان من السهل العثور على تمويل؟ 

يوجد العديد من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية في مصر والمنطقة، تعمل جميعها على حل مشاكل عديدة ومزمنة في سوق الخدمات المالية، ولكل منها منظور فريد ومدخل مختلف لحل المشاكل وتقديم قيمة مضافة ومبتكرة للعملاء، ونرى أن لكل شركة تجربة فريدة يتعلم منها مؤسسوها والشركات الأخرى أيضا، فنحن في برنجي تعلمنا الكثير من تجربتنا وتجارب الآخرين، ومن أهم ما تعلمناه أن التحول الرقمي في مجال الخدمات المالية لم يعد رفاهية وإنما ضرورة وخطوة أساسية يجب أن يساهم فيها كل من له صلة بهذه الصناعة. أحد أهم التحديات أيضا التي واجهتنا كان مستوى الوعي بخدمات التأمين بشكل عام لفئات عريضة من المجتمع والتي كانت محرومة وبعيدة عن هذا النوع من الخدمات، مما تطلب مجهودات كبيرة من جانبنا Twitter logo لزيادة الوعي وتغيير الثقافة العامة تجاه خدمات التأمين. تم تأسيس برنجي عن طريق مجموعة من الخبراء في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات المالية والتسويق، حيث التقوا على رؤية واحدة لمستقبل الخدمات المالية غير المصرفية وبالتالي برنجي، وتم التمويل عن طريق المؤسسين فقط ولم يتم إضافة شركات استثمار أو رأسمال مخاطر حتى الآن، وسنعمل في الفترة القادمة على فتح الباب للاستثمار في الشركة لنمو حجم أعمالها وتنوع خدماتها ونقلها للمرحلة التالية. 

اترك تعليق

يقوم فريق تحرير البوابة بمراجعة وإدارة نشر التعليقات. نرحب بالتعليقات التي تقدم ملاحظات وأفكار ذات صلة بالمحتوى المنشور. تعلم المزيد.